المرافق الترفيهية



إكس دبي حديقة التزلج في كايت بيتش الأكبر من نوعها في المنطقة.

إكس دبي حديقة التزلج في كايت بيتش الأكبر من نوعها في المنطقة.

تفوق منتجات كونفيك في حديقة التزلج

22/08/2017

نجحت شركة كونفيك في خلق مساحة فريدة من نوعها قادرة على الاندماج بانسيابية في داخل المجتمع، وذلك في مشروع إكس دبي حديقة التزلج في كايت بيتش.

تنتقل حديقة التزلج في كايت بيتش الأكبر من نوعها في المنطقة من قوة إلى قوة منذ افتتاحها في يناير 2016، مؤكدة على قوة ومكانة الحدائق الحافلة بالأنشطة.
تم بناء هذه الحديقة على يد الشركة الأسترالية المتخصصة في بناء الحدائق الرياضية شركة كونفيك، وتم استكمالها خلال 12 شهرًا، بدءًا من مرحلة وضع المفهوم إلى الافتتاح، مع شركة بالحصا التي تم اختيارها لتكون المقاول الرئيسي لأعمال الموقع، وشركة جيبال، المصنّع والمركب لهياكل المظلات في المشروع.
وقد أثبتت كونفيك التي تملك مكتبًا في دبي بأنها الشريك المثالي لتسليم مشروع يقع على مساحة 3200 متر مربع، وذلك مع الأخذ في الاعتبار خبرتها الواسعة في تصميم أكثر من 700 حديقة رياضية مجتمعية في جميع أنحاء العالم على مدى 18 سنة، فضلا عن تركيزها على خلق مساحات مجتمعية موجهة للشباب ومحبي ممارسة الأنشطة المتنوعة.
«في مرحلة وضع المفهوم، حرصنا على تبني نظرة شاملة، مع الاستفادة من جميع الفرص المتوفرة لاستخدام المساحات، مع السعي إلى خلق توازن بين احتياجات المجتمع الرياضي، ومتطلبات المناطق المحيطة،» كما يقول جوليوس تيرنايك، مدير عام شركة كونفيك.
تتمتع الحديقة بموقع رائع على شاطئ كايت بيتش في دبي. «مع حرص على مشاركة الشباب وعائلاتهم والمجتمع الأكبر، لم يتم التهاون في أي مستوى من التفاصيل في مراحل وضع المفهوم والتصميم،» كما يضيف تيرنايك. «كان يجب أن تتسم الحديقة بجودة عالية يمكن ملاحظتها لتكون وجهة فريدة من نوعها وسط أجواء نشطة ومتنامية.»
وقد أسفر هذا المنهج الطموح على إيجاد عدد من المناطق واضحة المعالم والتي ساهمت بدورها في تشكيل الهيكل الكلي للحديقة وتعزيز عناصر التصميم. ومع الأخذ في الاعتبار أن الحديقة سوف يتم استخدامها لكل من محبي رياضة التزلج على الألواح وعشاق الرياضة والنشاط، فضلا عن الراغبين في تعلم التزلج، فقد تم بناء مناطق للتزلج تتسم بالديناميكية والشمولية.
وتشهد المساحة المركزية من الفناء العديد من عناصر التزلج في الشارع، بما يضمن ملاءمة المكان لإقامة الفعاليات الضخمة والمعارض والمسابقات. وقد تم تصميم مطبات اصطناعية، وعتبات، وجدران، ودرابزينات، وأعمدة، وغيرها من العقبات، بما يمنح المستخدمين باختلاف مستويات مهاراتهم فرصة لاستعراض إمكانياتهم خلال الأيام العادية، وفي المسابقات.
ويعمل الفناء الذي يضم عناصر متميزة للشارع على تحقيق الانسيابية في التنقل، بينما تساهم وحدات التزلج المرتفعة على تعزيز تجربة المستخدمين من جميع الأعمار والإمكانيات.
ومن أهم العناصر الأخرى التي تضفي البهجة على المتزلجين الخبراء في اللعبة، كما تثير حماس المتزلجين الجدد الذين يستخدمون الحديقة فهي إكس باول.
«تعد إكس باول من أكبر المزايا التي تتسم بها منطقة التزلج في المنطقة. ففي ظل عمق يصل إلى 3.2 مترًا، فإن إكس باول توفر بيئة حافلة بالتحدي للمتزلجين المتقدمين،» كما يعلق تيرنايك.
ومع بناء مناطق تركز على الرياضة، كان من الضروري تعزيز الربط بين الشواطئ المحيطة، والمقاهي، والحدائق القريبة، فضلا عن الربط ما بين المرافق المختلفة لتشجيع أفراد المجتمع على المشاركة.
«مع أخذ ذلك في الاعتبار، تم تصميم عدد من الممرات في جميع أنحاء الحديقة، بما يتيح للمشاه والمشاهدين وأولياء الأمور الفرصة للتمتع بمناطق الرياضات المليئة بالحيوية والنشاط.»
كما تتوفر العديد من المناطق التي تشجع على مشاركة أفراد المجتمع، بما في ذلك مناطق الحشائش، والمروج المنحدرة، والنخيل المظلل، والمقاعد المختلفة مع مقابس للكهرباء وواي فاي. «إن مثل هذه المناطق لا توفر موقعًا مثاليًا ومرحبًا فقط للراحة والتأمل، بل إنها تساعد أيضًا على تبديد الصورة الشائعة لساحات التزلج المعتادة. ولاشك أن الاستمرارية والتواصل المباشر مع المناطق الخضراء والمناطق الاجتماعية وساحات التزلج تتناغم معًا لخلق واحة للنشاط والحيوية»،كما يشير تيرنايك.
ومع الأخذ في الاعتبار الصلاحية للأنشطة المستمرة بما في ذلك الاستخدام طوال الليل والنهار، تم تصميم الحديقة مع مظلات كبيرة ومساحات مفتوحة لزرع أشجار النخيل. وهذا يضمن جاهزية الحديقة للأنشطة الليلية ولإقامة الفعاليات.
وفي ظل القرار الذي اتخذته اللجنة الأولمبية الدولية مؤخرًا بشأن تضمين لعبة التزلج على اللوح في دورة ألعاب طوكيو الصيفية في عام 2020، فإن كونفيك ترى أن نجاح الحديقة والمنصة التي تقدمها لشباب الرياضيين في دولة الإمارات سوف يمهد الطريق لطرح المزيد من المرافق المماثلة في المنطقة.
«من خلال عملنا مع إكس دبي، نجحنا في خلق مساحات حصرية يسهل دمجها في المجتمع، حيث توفر مرافق متطورة التجهيزات تساعد على تشجيع الرياضة وتعزيز التواصل الاجتماعي،» كما يقول تيرنايك. «من خلال الموقع المتميز في دبي والتصميم المعماري المبهر، فإن هذه الحديقة لا توفر منصة للرياضيين فحسب، بل أيضًا تعتبر وجهة مثالية لإقامة الفعاليات المحلية والدولية. إنها بمثابة استثمار في المدينة والمجتمع، وخصوصًا الشباب، وهو ما سيكون له مردوده كبيرًا في السنوات القادمة».
تتمتع كونفيك بتواجد راسخ في دبي، وقد نجحت في استكمال مشروعها الأول في منطقة الشرق الأوسط وتسعى إلى الحصول على المزيد من المشاريع. وتستهدف الشركة في الوقت الحالي تحقيق توسع في المنطقة، وتعمل مع مختلف المؤسسات في المنطقة لطرح مشاريع حدائق جديدة.
وفي انتظار الإعلان عن التفاصيل في الوقت المناسب، تؤكد كونفيك بأنه يتعين على المطورين والمراقبين والرياضيين توقع مساحات تشتمل على العديد من المزايا والعناصر والمواصفات التي سوف تنال رضى المجتمع باختلاف فئاته، بما في ذلك فنون الشوارع والفعاليات والعروض المسرحية والمقاعد والشرفات ومساحات اليوجا وحفلات الشواء والرحلات والتشكيلات المائية والمرافق الرياضية مثل ملاعب كرة السلة وتنس الطاولة وغيرها.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة