الأحدث في الأسواق



قامت ثيسن كروب بتركيب أول نظام مالتي في برج اختبار بارتفاع 246 مترًا في روتويل، ألمانيا.

قامت ثيسن كروب بتركيب أول نظام مالتي في برج اختبار بارتفاع 246 مترًا في روتويل، ألمانيا.

نقلة واسعة في صناعة المصاعد

22/08/2017

كشفت شركة ثيسن كروب التي تعد واحدة من كبرى شركات المصاعد العالمية عن أول نظام مصاعد أفقية-رأسية متعددة الوظائف، ويعرف باسم مالتي.
وسيكون مالتي أول نظام مصعد متحرك في العالم بدون حبال، وقد تم الكشف عنه في برج اختبار بارتفاع 246 مترًا يقع في روتويل، ألمانيا.
وبدلا من مقصورة واحدة لكل عامود إدارة تتحرك للأعلى والأسفل، فإن مالتي يقدم عدة مقصورات تعمل في دائرة مغلقة واحدة، مثل نظام المترو داخل المبنى. ويعمل النظام بدون استخدام كابلات على نظام فرامل آمن متعدد المستويات وقاعدة بيانات لاسلكية ونظام لإدارة الطاقة على السيارات، كما تقول الشركة الصناعية الألمانية العملاقة.
وحول هذا المنتج، يقول أندرياس شيرينبك، الرئيس التنفيذي لشركة ثيسن كروب للمصاعد: «نؤمن بأن مالتي منتج مبتكر سيغير من قواعد اللعبة وسيحول الطريقة التي يتحرك ويعمل ويعيش بها الناس في البيئة المحيطة، وسيساعد على خفض أوقات الانتظار، فضلا عن استيعاب مساحة أصغر داخل المبنى.»
«يعد مالتي منتجًا رئيسيًا ويمثل نقلة واسعة في صناعة المصاعد،» كما يقول.
يتطلب النظام أعمدة إدارة أصغر وأقل عددًا عن المصاعد التقليدية، ويمكنه زيادة المساحة القابلة للاستخدام في المباني بنسبة تصل إلى 25 بالمائة، بما يمثل عائدًا إضافيًا من المساحة القابلة للتأجير الإضافية، حسب ما يوضح شيرينبك.
ويشير إلى أهمية هذه المزايا بالنظر إلى المصاعد الحالية التي يمكنها استيعاب حتى 40 بالمائة من مساحة الطابق في المباني الشاهقة، على حسب ارتفاع المبنى.
ويضيف بأن شركة أوه في جي ريل إيستيت الأوروبية المتخصصة في العقارات هي أول عميل لنظام مالتي. فمن خلال شراكتها مع ثيسن كروب، سوف يتم تركيب عدد من أنظمة مالتي في مبنى برج إيست سايد الجديد في برلين.
«إننا سعداء للغاية بشراكتنا مع ثيسن كروب، وبتركيب مالتي في أحدث مشاريعنا برج إيست سايد في برلين لأول مرة،» كما يقول كوين فان أوستروم. «إن التفكير المستقبلي للتكنولوجيا الجديدة التي يجلبها مالتي إلى مشروعنا يعد ميزة رائعة تناسبنا تمامًا.»
ويشير الخبراء أنه في ظل نمو المدن وزيادة أحجام وارتفاعات المباني، يواجه المخططون والمعماريون تحديات هائلة في حركة نقل الناس براحة وسرعة إلى وجهاتهم.
يمكن لنظام مالتي تحقيق زيادة بنسبة 50 بالمائة في طاقة النقل وخفض الطلب على الطاقة في ساعات الذروة بنسبة تصل إلى 60 بالمائة مقارنة بأنظمة المصاعد التقليدية. وهذا يعني تحقيق تحسن هائل للمباني الشاهقة.
علاوة على ذلك، ونظرًا لقدرة مالتي على التحرك جانبيًا، فضلا عن التحرك رأسيًا وبدون حدود للارتفاعات، فإنه يتيح إمكانيات غير مسبوقة وغير محدودة في الهندسة المعمارية وتصميم المباني، كما يضيف الخبراء.
ويؤكد هؤلاء بأن مالتي يتطلب طاقة أقل، ويتيح مستوى أفضل في إدارة احتياجات الطاقة في المباني، ومن ثم خفض تكاليف الاستثمار في البنية التحتية لإمدادات الطاقة.
ومن جانبه يقول أنطوني وود، المدير التنفيذي لمجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية معلقًا على هذا النظام: «ربما أنه أكبر تطور حصل في صناعة المصاعد منذ اختراع المصعد الآمن قبل 165 سنة. لقد انتقلت المصاعد من تحريكها رأسيًا بواسطة حبال إلى نظام يتيح الحركة في الاتجاهات المائلة أو الأفقية.»
«إن مالتي- بخلاف أي منتج آخر تم طرحه حتى الآن- يبرز الرؤية المستقبلية، وهذا من شأنه إحداث نقلة في الصناعة، وتغيير الطريقة التي يتم بها تصميم المباني العالية، وإتاحة الفرصة لتصميمات أكثر كفاءة، فضلا عن ضمان مستويات أفضل للاتصال في المباني،» كما يختتم.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة