أخبار إقليمية



رأس أبو عبود ... سيتم إنشاؤه باستخدام مبانٍ نمطية.

رأس أبو عبود ... سيتم إنشاؤه باستخدام مبانٍ نمطية.

قطر تكشف النقاب عن أول ملعب قابل للتفكيك

19/12/2017

كشفت قطر مؤخرًا النقاب عن تصميم ستاد رأس أبو عبود، أول ملعب في العالم قابل للتفكيك بالكامل والتركيب مرة أخرى في هيئة منشآت جديدة متعددة في موقع آخر.
وأزاحت اللجنة العليا للمشاريع والإرث- الجهة المسؤولة عن تسليم البنى التحتية المطلوبة لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر- تصميم ستاد رأس أبو عبود، سابع الاستادات المرشحة لاستضافة البطولة.
يتميز الاستاد بمفهوم تصميمه المبتكر والجريء والذي لم يشهد له مثيل في جميع مسابقات كأس العالم السابقة، إذ سيتم بناؤه بإستخدام وحدات بناء تشتمل على مواد قابلة للتفكيك تشمل المدرجات والحمامات وعناصر الاستاد الرئيسية الأخرى. وسيوفر تجربة مميزة وإرث بارز بطريقة ثورية ليشكل أحد ملاعب الحدث العالمي، وذلك وفقًا لما أفادت اللجنة العليا للمشاريع والإرث.
وقامت شركة فينويك إريبارن أركيتكتس بوضع تصور هذا المشروع، وتمتلك الشركة خبرة في تصميم أبرز الملاعب الرياضية العالمية، ومنها ملعب الدار البيضاء في المغرب والملعب الوطني الجديد في النرويج وملعب مؤسسة قطر الأيقوني الذي سيستضيف فعاليات كأس العالم 2022.
ويتمثل التحدي الذي واجهته فينويك في تصميم ملعب يقدم أجواءً عالمية وتجربة مميزة للجمهور، فضلاً عن فوائد إرث لا مثيل لها، فقامت بتقسم الملعب إلى مناطق وقطع. ويتكون الهيكل النموذجي لأقسام استاد رأس أبو عبود من حاويات شحن معدلة، تحتوي كل منها على عناصر أساسية من الاستاد يمكن تجميعها بسرعة وبشكل مستدام وتفكيكها في مواقع مختلفة حسب الحاجة.
ويعني تصميم وحدات استاد رأس أبو عبود بأن بناء الملعب يتطلب عددًا أقل من المواد، مما يؤدي إلى تقليل النفايات وتقليل البصمة الكربونية لعملية البناء، مع تقليل الوقت اللازم لبناء الملعب إلى ما لا يزيد عن ثلاث سنوات. وبفضل هذا النهج المستدام في بناء الملعب، سيحصل الملعب على شهادة نظام تقييم الاستدامة العالمية من فئة أربع نجوم.
ومن المقرر أن يتم الانتهاء من هذا المشروع الذي يضم 40 ألف مقعد في عام 2020، وسوف يقع على الواجهة البحرية لشاطئ الدوحة على مساحة 450 ألف متر مربع، حيث سيكون استخدام حاويات الشحن كواحدة من المباني الرئيسية بمثابة عملية محاكاة للميناء القريب.
يقع الاستاد جنوب شرق الدوحة مباشرة على بعد 1.5 كلم من مطار حمد الدولي، وستتم خدمته بواسطة وصلات نقل ممتازة، بما في ذلك موقف مخصص على الخط الذهبي لقطر ريل.
ويأتي إطلاق تصميم استاد رأس أبو عبود بعد إطلاق استاد الثمامة في أغسطس 2017 واستكمال استاد خليفة الدولي لإستضافة نهائيات كأس الأمير 2017 في مايو. ويعتبر استاد رأس أبو عبود أحد ثمانية ملاعب مقترحة لاستضافة مباريات كأس العالم لكرة القدم 2022.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة