أخبار السعودية



مدينة الملك عبدالله الاقتصادية... منطقة للتصدير وحلبة لسباق السيارات.

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية... منطقة للتصدير وحلبة لسباق السيارات.

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية توقع اتفاقية هامة

19/12/2017

أعلنت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية أنها وقعت سلسلة من الاتفاقيات بقيمة 2 مليار ريال (533 مليون دولار) مع شركات مختلفة على هامش منتدى تايم الشهر الماضي.
وتشمل هذه الاتفاقيات عقودًا مع مصلحة الجمارك العامة وهيئة المدن الاقتصادية لإنشاء منطقة للتخزين وإعادة التصدير داخل المنشأة، وكذلك إنشاء حلبة لسباق السيارات في لاجونا ومارينا دريمز.
وتعد مدينة الملك عبد الله الاقتصادية أكبر مدينة جديدة يمولها القطاع الخاص في العالم وتشمل ميناء الملك عبدالله والأحياء السكنية للمجتمعات الساحلية ومنطقة قطار الحرمين والوادي الصناعي. وتقع مدينة الملك عبد الله الاقتصادية على الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، وتغطي مساحة 181 كلم مربع من الأراضي.
وشملت الصفقات أيضًا إنشاء محطة وقود وتوسيع الوادي الصناعي. وبالإضافة إلى ذلك، كانت هناك اتفاقيات لقطاعات التطوير العقاري والسياحة والترفيه، ودعم الخدمات الإدارية.
ويعد منتدى تايم منصة يجتمع فيها قادة مدينة الملك عبدالله مع الشركاء من الوزارات والأجهزة الحكومية والقطاع الخاص والأطراف المعنية الأخرى. وخلال هذا العام، شارك أكثر من 300 من المستثمرين المحليين والدوليين ورجال الأعمال والشخصيات الحكومية. وقد عقد المنتدى تحت رعاية محافظ الهيئة العامة للاستثمار إبراهيم العمر.
وقال العمر في كلمته: «في إطار رؤية 2030، نقوم بإنشاء محركات نمو جديدة في القطاعات الاستراتيجية مثل النقل والرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والطاقة المتجددة والتصنيع المحلي لزيادة التنويع الاقتصادي في المملكة العربية السعودية.»
وقدم فهد الرشيد، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب، عرضًا عن آخر التطورات والإنجازات والرؤية الاستراتيجية لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية. وفي أعقاب ذلك، كشف قادة الأعمال عن مجموعة من المشاريع وفرص الاستثمار التي تتجاوز قيمتها 7 مليارات ريال (1.9 مليار دولار) في قطاعات الخدمات اللوجستية والصناعة والترفيه والتجارة والإسكان والصحة والتعليم.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة