دبي



جناح التنقل... تطوره شركة إعمار العقارية.

جناح التنقل... تطوره شركة إعمار العقارية.

نقطة التقاء للملايين

16/04/2018

يزخر موقع إكسبو 2020 في دبي الواقع على مساحة 4?38 كلم مربع بالنشاط والحركة، وذلك مع قرب استكمال بناء الهيكل الخارجي قبل سنة كاملة من موعد افتتاح المعرض للجمهور العام، كما تقول الشركة المطورة.

يعد موقع إكسبو 2020 مركزًا للنشاط والحركة، حيث يعمل فيه العديد من المقاولين والاستشاريين والموردين لتسليم وجهة استثنائية قادرة على خدمة 25 مليون زائر في الفترة بين أكتوبر 2020 وأبريل 2021. 
وبينما يبدو الموقع الممتد على مساحة 4.38 كلم مربع حافلا بالحركة في المستوى الأرضي، فإن تطور أعمال البناء يبدو أكثر وضوحًا في المستويات الأعلى. وتشير الأرقام الصادرة في شهر فبراير عن ارتفاع المباني في جميع أنحاء المناطق الثلاثة التي تأخذ شكل بتلات النبات. كما يشهد العمل تطورًا في مشروع محطة مترو دبي مسار 2020 والتي أصبحت واضحة الآن وتمتد من الشمال الشرقي تجاه وسط دبي. 
تعد ساحة الوصل بلازا البالغة مساحتها 150 مترًا هي العنصر الرئيسي في المشروع، وتربط جميع العناصر. ويشهد هذا المركز الضخم في الوقت الحالي حالة نشاط واضحة مع معدات البناء التي تعمل على تمهيد الطريق لما سيأتي لاحقًا. 
يقع المخطط الرئيسي للمعرض في قلب دبي الجنوب ويشتمل على العديد من المباني التي يأمل مطوروها أن تقدم تجربة لا تنسى لملايين الزوار أثناء المعرض، وبعد ذلك بكثير. 
وخلال المعرض، سوف تضم المناطق كل من أجنحة البلدان المشاركة، والمؤسسات غير الحكومية، والشركاء التجاريين للمعرض. وستحمل كل منطقة موضوعًا خاصًا يركز على أحد مجالات موضوعات المعرض الثلاثة: الفرص والتنقل والاستدامة. وستقع المناطق ومبانيها على مساحة أرضية إجمالية تبلغ 222 ألف متر مربع. 
من ناحية أخرى، سوف تربط المداخل والمخارج السبعة لساحة الوصل بلازا مناطق الموقع بالممرات الرئيسية الأخرى، بما في ذلك مسار مترو دبي 2020، وجناح الإمارات المستلهم من شكل الصقر والذي صممته الشركة المعمارية الإسبانية المعروفة سانتياغو كالاترافا. 
من ناحية أخرى، تمتد القبة المتشابكة المستلهمة من شعار إكسبو 2020 بعرض 130 مترًا وارتفاع 67.5 مترًا وتشكل نقطة محورية لساحة الوصل بلازا.
على المسار الصحيح
لاشك إن إعداد مخطط رئيسي بهذا الحجم تعد مهمة معقدة للغاية. ولتحقيق ذلك، قام مطورو إكسبو 2020 بجمع أفضل خبراء التصميم والبناء والتخطيط العمراني في العالم لضمان إعداد الموقع لاستقبال العالم في 20 أكتوبر 2020. وبالرغم من حجم العمل، فإن فريق التطوير والتسليم العقاري التابع للمعرض يسير على المسار الصحيح لإنهاء أعمال البناء مع توفر الوقت اللازم لإجراء الاختبارات وغيرها من استعدادات التشغيل. 
يقول أحمد الخطيب، نائب أول رئيس التطوير والتسليم العقاري: «نحن ملتزمون باستكمال بناء الهيكل الخارجي قبل سنة كاملة من افتتاح الحدث للجمهور العام. ويسير العمل وفق المخطط وعلى المسار الصحيح.» 
«فقد قاربت معظم أعمال التصميم على الانتهاء، ويتواصل العمل في مرحلة البناء الرئيسية. وقد بدأت مناطق المواضيع الثلاثة التي تشكل محور موقع الإكسبو في التشكل بسرعة فائقة.» 
وكان قد تم افتتاح محطة لخلط الخرسانة في موقع العمل في يناير 2017 لدعم أنشطة البناء. وفي نوفمبر 2017، تم استخدام الخرسانة المعاد تدويرها لبناء أكثر من 17 كلم من الطرق لإتاحة الفرصة لدخول المعدات والمواد. ويتم صب نحو 6100 متر مكعب من الخرسانة تقريبًا كل أسبوع في أنحاء الموقع. 
ومن المتوقع أن تصل أعمال بناء إكسبو 2020 إلى الذروة في نهاية 2018 وأوائل 2019، عندما يزيد عدد العاملين في الموقع ثلاثة أضعاف تقريبًا إلى 35 ألف شخص من 12 ألف شخص الآن.
دفعة قوية لقطاع الأعمال 
لقد بدأت الآثار الاقتصادية الإيجابية لتطوير موقع إكسبو 2020 تظهر بالفعل، حيث تستفيد منها الشركات المحلية والإقليمية والدولية من جميع الأحجام. ويتعاون إكسبو 2020 مع كبرى شركات البناء مثل الفطيم كاريليون، ولاينج أوه رورك، وخانصاحب، وأوراسكوم بسكس، وأرابتك، والنابودة، وترايستار للهندسة لتبني موقعًا استثنائيًا لا يضاهى لإكسبو 2020. 
وتدير شركة هوبكنز أركيتكتس بالشراكة مع تيرنر آند تاونسند أعمال الاستشارات الرئيسية لمواضيع المعرض، بينما إعمار العقارية هي مدير التطوير لأجنحة التنقل والاستدامة. 
وفي يناير 2017، كشف المعرض عن تفاصيل عن جناح الاستدامة الذي صممته شركة جريمشاو أريكتكتس. إنه يكشف عن إمكانات المباني لتكون ذاتية الاستدامة في استخدام المياه والطاقة من خلال استخدام مجموعة من التكنولوجيات المبتكرة لتوليد الطاقة الشمسية، فضلا عن استخلاص المياه من الرطوبة الموجودة في الهواء. 
وتتولى شركة مراس المطور العقاري الواقع مقرها في دبي أعمال إدارة أنشطة التصميم والمشتريات لساحة الوصل بلازا الذي صممتها شركة أدريان سميث+ جوردون جيل. وفي نوفمبر 2017، منح إكسبو 2020 عقدًا لشركة كيولاي- ريموند الشرق الأوسط الواقع مقرها في أبوظبي لبناء القبة الحديدية لساحة الوصل بلازا. 
وفي يناير 2018، منح المشروع عقدي بناء بقيمة 670 مليون درهم (182 مليون دولار) لشركة لاينج أوه رورك. ووفق شروط الاتفاقية، سيقوم المقاول ببناء جناح القيادة والجناحي الإعلامي في ساحة الوصل والطرق المؤدية إليها والمسطحات الخضراء. كما ستكون الشركة مسؤولة أيضًا عن الأعمال الميكانيكية والكهربائية والتمديدات الصحية. 
وفي إطار المفاهيم الفرعية للمعرض مثل الفرص والاستدامة، تتعاون شركات البناء مع إكسبو 2020 لضمان تطبيق أفضل الممارسات الاقتصادية والبيئية. 
على سبيل المثال، تدعو معايير الريادة في الطاقة والتصميمات البيئية (ليد) التابعة للمجلس الأمريكي للأبنية الخضراء إلى تصميم مباني خضراء صحية، عالية الكفاءة وموفرة للطاقة، وقد تم تصميم جميع مباني إكسبو 2020 بما يتوافق أو حتى يتفوق على معايير ليد الذهبية. 
كما يتعاون إكسبو 2020 مع فريق المشروع لتحقيق شهادة اعتماد التصميم والبناء على مستوى الموقع بأكمله، وهو أول برنامج لتصنيف الاستدامة في البنية التحتية. 
وقد تمت ترسية معظم عقود البناء في إكسبو 2020، كما من المقرر طرح مناقصات مواقف السيارات والدهانات والأعمال العامة في الشهور القادمة. 
وفيما يتعلق بالمزايا الاقتصادية، فإنه تمت ترسية عقود بناء بقيمة 10.8 مليار درهم، وعقود لأعمال غير البناء بقيمة 411 مليون درهم في عام 2017. وحتى الآن، قام المعرض بترسية 2926 عقدًا سواء لأعمال البناء أو غيرها مع استحواذ الشركات الصغيرة والمتوسطة على 1645 من هذه الصفقات.
الإرث الدائم 
منذ بداية تنفيذ إكسبو 2020، التزم المشروع ببناء إرث للأجيال القادمة يتميز بالاستدامة وتمتد آثاره ومزاياه لما وراء الإمارات إلى المنطقة بأكملها وباقي دول العالم. ويعتمد إرث إكسبو 2020 على أربعة ركائز هي الجانب المادي والاقتصادي والاجتماعي، إضافة إلى السمعة. 
ويشتمل جزء كبير من هذه الاستراتيجية على عملية تحول للموقع بعد انتهاء معرض إكسبو, وفي سبتمبر 2017، كشف إكسبو 2020 عن خطط مثيرة للاهتمام تتعلق بالموقع والذي سيطلق عليه ديستركت 2020، وهو مشروع حضاري طموح سيكمل مهمة إكسبو 2020 والتي تتركز على التواصل والإبداع والابتكار. يعد دستركت 2020 مجتمعًا حضريًا متكاملا عالمي المستوى، سيعمل على إعادة استخدام 80 بالمائة من إرث معرض إكسبو 2020 سواء المعماري أو التطور الرقمي أو البنية التحتية الفعلية. 
تقع ديسركت 2020 بالقرب من مطار آل مكتوم الدولي، وستتصل بمترو دبي والطرق السريعة الرئيسية ليكون من السهل الوصول إليها من المطارات والموانئ البحرية للإمارات. وسوف يشتمل المشروع الحضري على 65 ألف متر مربع من المساحة السكنية، و135 ألف متر مربع من المساحة التجارية في موقع سيكون وجهة للمرافق الإبداعية والتعليمية والترفيهية، فضلا عن مركز للمؤتمرات والمعارض يطوره مركز دبي التجاري العالمي. 
وقد أبدت كبرى الشركات العالمية مثل سيمنس وأكسنتير التــــزامها بمشـــروع ديستركت 2020. وسوف تقوم سيمنس ببناء مقرها العالمي للمطارات والشحن والخدمات اللوجستية في الموقع، بينما ستفتتح أكسنتير مركزًا رقميًا في منطقة ديستركت 2020. 
تم تصميم جناح الاستدامة مع الأخذ في الاعتبار المستقبل بعد المعرض، حيث سيواصل خدمة المجتمع من خلال مرافق مثل مركز الأطفال والعلوم الذي يشجع على تقدير قيمة العلوم والطبيعة بين الشباب في دولة الإمارات. وستتحول أجنحة القيادة والأجنحة الإعلامية إلى فنادق في مرحلة الإرث. 
وفور استكمال عملية تحويل موقع الإكسبو، فإن ديستركت 2020 ستكون موطنًا للعديد من المرافق الاجتماعية والثقافية والمساحات الترفيهية، وبالطبع ساحة الوصل بلازا. 
سوف تبدأ عملية التحويل الفعلي للموقع من إكسبو 2020 إلى ديستركت 2020 فور انتهاء المعرض. ومن المخطط بدء العمل في 11 أبريل 2021، على أن يستغرق ما بين ستة إلى تسعة شهور. 
تقول مرجان فريدوني، نائب أول رئيس الإرث في إكسبو 2020: «سوف يواصل المعرض بعد عام 2020 المساهمة في اكتشاف الأعمال الجديدة، وتعزيز نمو الناتج المحلي الإجمالي، وخلق الوظائف في جميع أنحاء المنطقة. إنه يمثل بالنسبة لنا فرصة كبيرة لخلق نظام بيئي متكامل يدعم الإبداع ويجذب ليس فقط رجال الأعمال بل الزوار والمقيمين على حد سواء.»
وتواصل: «من ناحية الإرث المادي، فإنه قد تم تصميم موقع إكسبو منذ البداية مع الأخذ في الاعتبار المستقبل مثل ديستركت 2020. ويعتبر ديستركت بمثابة مجتمع من العقول المتصلة تم بناؤه من أجل أجيال المستقبل. إن ديستركت 2020 سوف تساهم أكثر في تحويل الموضوع الرئيسي لإكسبو 2020 إلى حقيقة واقعة ويتمحور حول تواصل العقول وصنع المستقبل».




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة