الأحدث في الأسواق



مفهوم «البناء القابل للتتبع»... يربط منتجات وحلول فارو بدورة حياة المباني/الأصول.

مفهوم «البناء القابل للتتبع»... يربط منتجات وحلول فارو بدورة حياة المباني/الأصول.

فارو تطور نظامًا بيئيًا رقميًا متكاملا

16/09/2018

كشفت شركة فارو عن مفهوم «البناء القابل للتتبع» والذي يشتمل على منتجات وحلول بيئية توفرها فارو للاستفادة من مزايا البيانات القابلة للقياس على مدى مراحل تصميم وبناء وتشغيل المشاريع في بيئة البناء. وجاء الإعلان عن المنتج في معرض SPAR3D USA ومؤتمر BILT الذي نظمته الشركة الواقع مقرها في الولايات المتحدة والمتخصصة في القياس ثلاثي الأبعاد وتكنولوجيا التصوير والتصور. 
وفي ظل هذا المفهوم، تكون فارو قد ربطت منتجاتها وحلولها (والبيانات الناشئة عنهم) بالمباني، ودورة حياة الأصول. 
«هذا يتيح للمتخصصين في الصناعة أن يروا (المهام) التي يمكن للمنتجات أن تقوم بها، وما هي البيانات التي سيتم خلقها، وكيف يمكن استخدامها،» كما يقول أوليفر ببيركلر، مدير أول المنتجات في فارو. 
من خلال تحديد خمسة «أنواع للمهام» للمراحل المختلفة للمشروع، يمكن للمستخدمين بسهولة التعرف على الحلول المتوفرة ضمن مجموعة المنتجات البيئية. وتتركز الأنواع الخمسة للمهام على موقع العمل، ونموذج كما تم البناء، والتصميم، ووضع التصميم، والتحكم في الجودة، وربط ومشاركة البيانات. 
ويساعد قياس كما تم البناء على توثيق دورة حياة البناء على مدى جميع المراحل. وتساعد البيانات المخزنة على إعداد تاريخ لما يمكن قياسه ثم تتبعه أو تعديله خلال مراحل التصميم والبناء والتشغيل (على حسب متى بدأ المشروع).
ويشير ببيركلر إلى أنه يمكن تحقيق مزايا الليزر الرقمي/ليدار خلال التقييم الأولي ومراحل التلخيص ومن خلال التصميم، خاصة عند العمل في نمذجة معلومات البناء. بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام عملية الجمع الرقمي قد تزايدت في مواقع البناء وتوفر مزايا إضافية مثل تعزيز الدقة، والحد من إعادة الأعمال، والتخطيط والتنسيق بشكل أفضل. 
«إن فارو تقدم أكثر من توفير جهاز للقياس، لقد نجحت في التطور وإعادة تشكيل نفسها على مدى السنوات القليلة الماضية، وتعتبر الآن شركة تركز على الأعمال المعمارية والهندسية والبناء وتوفر حلولا كاملة، ليس فقط لعملائها التقليديين،» كما يقول. 
إن الشركة لا تسعى إلى التنافس ضد أي من أدوات التصميم الموجودة، ولكنها تتطلع إلى المساعدة في دمج القياس والبيانات في الإجراءات المتاحة بالفعل. ومن خلال التركيز على رقمنة العالم الحقيقي للبناء، فإن توثيق التقدم ومتابعة جودة البناء يصبح حقيقة في حد ذاتها. 
«باعتبارنا مزودًا للحلول لجميع التطبيقات باستخدام بيانات رقمية كما تم البناء، فإن فارو قد أدركت الحاجة إلى مشاركة تجربتها والاستفادة مع مجموعات واسعة للتعريف بالمزايا الهائلة التي توفرها،» كما يضيف. 
وتسعى فارو إلى تعريف الأطراف ذات الصلة مثل المصممين والمقاولين بالمجالات التي يمكن الاستفادة منها بامتداد دورة حياة المشروع، ويمتد ذلك إلى المخططين اللوجستيين، واستشاريي التكاليف، ومنسقي الصحة والسلامة، ومدراء المشروع، ومدراء الصيانة، ومشغلي المرافق، أي مجموعة واسعة من المتخصصين في صناعة البناء، كما يقول. 
ويؤمن ببيركلر بأن «البناء القابل للتتبع» سوف ينمو ويتطور خلال السنوات القادمة، مع طرح منتجات وأدوات جديدة للعملاء (الذين يشترون التجهيزات و/أو البرامج)، فضلا عن مستخدمي نتائج القياسات أو بيانات التحليل. 
من خلال إضافة القيمة التي تحتاج إلى بيانات حقيقية أو عندما تتوافق البيانات الحقيقية مع التصميم أو البناء، فإن حلول فارو تضمن الجودة والثقة في المشروع. 
ومع تفهم وجود أطراف أخرى في بيئة البناء مازالت تستخدم بعد بيانات المسح الرقمي وبيانات الواقع في مهامهم اليومية، فإن مفهوم البناء القابل للتتبع سوف يتيح لفارو الارتباط مع عملائها والصناعة بأكملها بطريقة بسيطة وأكثر فعالية. 
ويواصل ببيركلر قائلا: «من المعروف أن هناك الكثير من البلدان التي مازالت تركز على عناصر التصميم والبناء لنمذجة معلومات البناء وتعتمد على خلق نماذج ثلاثية الأبعاد والتنسيق لخلق رسومات ثنائية الأبعاد. وبالرغم من أنه أمر مشجع، إلا أن المكاسب الحقيقية ترتبط بعناصر المعلومات القائمة على نموذج معرفي.» 
وتحدد عملية توثيق المستوى الثاني من نمذجة معلومات البناء في المملكة المتحدة هذه العملية لجميع الأطراف وعلى وجه التحديد تتطلب استخدام تقنيات قياس رقمية ثلاثية الأبعاد لتسجيل ظروف البناء. ويكون التركيز بشكل كبير على خلق كيان مهيكل من البيانات المدققة على مدى مراحل المشروع. وهذا يمثل دفعة لدقة البناء وهو ما تسعى فارو إلى تحقيقه، ودعمه في جميع المراحل. 
«على سبيل المثال، يمكن لاستخدام تجهيزات القياس من فارو وبرنامج بيلدت كونستراكشن للتحقق من استكمال البناء توفير الكثير من الوقت من برامج البناء في جميع أنحاء العالم، وفي نفس الوقت التأكيد على ما تم بناؤه قبل تغطيته بالتشطيبات.» 
ويمكن تتبع هذه المعلومات خلال المرحلة التشغيلية للبناء، مع الأخذ في الاعتبار أن هذا المستوى من التحكم في الجودة لأعمال البناء في الموقع لم يكن شائعًا في الماضي.
وقد أثبتت فارو توفر هذه الحلول وأنها تحقق عائدات على الاستثمار مع تحسين جودة البناء بشكل ملموس. 
ويعد ربط ومشاركة المعلومات جزءًا من حلول فارو. فعلى سبيل المثال يعد نظام WebShare Cloud هو المكان الحالي الذي يمكن فيه التخزين والتحليل والمشاركة عبر الإنترنت، ثم الوصول إليه، ويتطلب تدريبًا قليلا للغاية. «إنه يوفر المعلومات للجميع ويساعد على اتخاذ قرارات مدروسة ومشتقة من المعلومات للتصميم والبناء وتكون في نفس الوقت أكثر دقة.» 
وبينما يساعد مفهوم «البناء القابل للتتبع» على ربط قوائم وروابط فاور التي تساعد الآلاف من الناس، فإن أي تطور للمنتجات في المستقبل سوف يساعد الأطراف ذات الصلة على الاستفادة من فجوات البيانات في مشاريعهم على مدى جميع المراحل. وتندمج الحلول في تدفقات العمل الحالية للعملاء في صناعة الأعمال المعمارية والصناعية والبناء. 
«إن مفهوم (البناء القابل للتتبع) هو شيء ستسمع المزيد عنه قريبًا، وسيكون مستلهمًا من احتياجات البنائين والمهندسين والمعماريين وغيرهم. وسيكون مفيدًا على نطاق واسع،» كما يختتم ببيركلر.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة