معرض الخمسة الكبار



الدكتورة شذى الزبيدي... الاحتفاظ بالقوى العاملة النسائية من أهم القضايا.

الدكتورة شذى الزبيدي... الاحتفاظ بالقوى العاملة النسائية من أهم القضايا.

تسليط الضوء على دور المرأة

18/10/2018

من المقرر أن تتحدث الدكتورة شذى الزبيدي* عن التحديات الرئيسية التي تواجهها المرأة في قطاع البناء، وذلك في ندوة المرأة في قطاع البناء التي ستقام خلال معرض الخمسة الكبار في شهر نوفمبر. وتقدم الدكتورة الزبيدي رؤيتها بشأن المرأة العاملة في صناعة البناء.

ما هي التحديات التي تواجهها المرأة العاملة في قطاع البناء في الوقت الحالي؟ 
يعد قطاع البناء صناعة يسيطر عليها الرجل، وتمثل تحديًا كبيرًا لتحقيق فرص متكافئة للنساء العاملات في هذا القطاع. لقد شهد عدد النساء العاملات في قطاع البناء نموًا في العقد الماضي، ولكن مازال عدد الرجال يفوق عددنا. إن العقبة الرئيسية أمام النساء في قطاع البناء هو التفرقة، والعزلة، والمضايقات، ونقص العمل بشكل عام، وصورة الصناعة، والمعرفة المهنية، والثقافة وبيئة العمل، فضلا عن الالتزامات العائلية، والدورات التدريبية التي يسيطر عليها العنصر الرجالي، وممارسات التعيين.
كيف تغيرت الأمور في دبي؟ 
لقد تحسنت مكانة المرأة في مجال الهندسة بشكل ملموس على مدى النصف قرن الأخير. ولكن في نفس الوقت فإن حصول المرأة على مراكز ريادية يشهد نموًا. وتتزايد أعداد النساء العاملات في قطاع البناء: 37 بالمائة من العاملين الجدد في الصناعة ممن تلقوا تعليمًا عاليًا هم من النساء، الأمر الذي يثبت أن هذه الصناعة سرعان ما أصبحت للنساء أيضًا! وقد جاءت دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الأول في العالم العربي في تمكين المرأة في عام 2014، حسب مؤسسة المرأة العربية. وفي دبي، تتاح العديد من الفرص للنساء في عالم الهندسة، ولكنني أعتقد أن أمامنا الكثير حتى يتم تحقيق التكافئ بين الجنسين في المناصب الريادية العليا في قطاع البناء.
ما هي الإجراءات التي تعتقدين أنها تساعد على تمكين المرأة في هذا القطاع؟ 
لاشك أن هناك نخبة كبيرة من الشابات الموهوبات اللاتي يدخلن قطاع البناء، ولكن الإبقاء على هذه القوى العاملة بمنأى عن العمل يخلق قضية جديدة. فالمرأة تبدو وكأنها تدخل ما بين الشقوق في المهنة. ويبقى الاحتفاظ بالقوى العاملة النسائية من القضايا الهامة. ومن أهم أسباب عدم وجود عدد كافٍ من النساء في المناصب العليا من الصناعي هي الحواجز التي تواجهها المرأة عند إعادة استئناف العمل بعد الولادة. ولكن إذا كان على الصناعة إنجاز مليارات من مشاريع البنية التحتية التي تحتاجها البلاد، فإنه من الضروري الحفاظ على هذه القوى العاملة واستقطابها في الصناعة مرة أخرى بعد توقفها.

* الدكتورة شذى الزبيدي هي الرئيس التنفيذي والشريك في بروكسن لإدارة المشاريع، إحدى شركات مجموعة الفهيم أفنيو للاستثمار. تملك الزبيدي خبرة دولة واسعة في المملكة المتحدة والشرق الأوسط تمتد لأكثر من 25 عامًا في إدارة المشاريع.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة