التصميم الداخلي



ذا كيتشن... مجموعات جلوس مريحة في جميع أنحاء المكان وتم تقسيمها بواسطة شاشات طويلة برونزية.

ذا كيتشن... مجموعات جلوس مريحة في جميع أنحاء المكان وتم تقسيمها بواسطة شاشات طويلة برونزية.

طريق السعادة

18/10/2018

افتتح مؤخرًا مطعمين جديدين في فندق كمبينسكي الموج في العاصمة مسقط، ويعكس تصميمهما جوهر الحياة في سلطنة عمان سواء في الحاضر أو المستقبل. أتش بي أيه دبي توضح المفهوم الكامن وراء الوجهتين.

استمد المصممون في الشركة الرائدة في تصميم مشاريع الضيافة اتش بي أيه دبي إلهامهم من ماضي عمان العريق وحاضرها المشرق لخلق الأجواء المثالية لمرافق المطاعم والمقاهي التي افتتحت مؤخرًا في فندق كمبينسكي الموج في العاصمة مسقط.
توفر الوجهتان مساحات داخلية وخارجية على حد سواء. وقد تم إنجاز كل من ذا كيتشن -وهو مطعم مفتوح طوال اليوم، ونادي زيل بيتش، في مايو لصالح الشركة العمانية للضيافة.
وقد ساهم في المشروع شركة اس آند تي انتريرز آند كونتراكتنغ كمقاول لأعمال التجهيز، وشركة دبليو إس بي كشركة لإدارة المشاريع.
وعلى ضوء ملخص التصميم الذي قدمته الشركة العمانية للضيافة لإنشاء مطعم يقدم مجموعة واسعة من المطابخ في الداخل وفي الهواء الطلق، شرعت شركة اتش بي ايه دبي في تقديم مفهوم يهدف إلى توفير رحلة «طريق السعادة» لمرتادي المطعم، وذلك حسب ما تفيد سارة حميد، مدير المشاريع في اتش بي ايه دبي.
صممت اتش بي ايه دبي مطعم ذا كيتشن الذي يتميز بطابع عصري ليقدم انعكاسًا مميزًا للمناظر الطبيعية والطبيعة الساحرة في عُمان. يمتد المرفق على مساحة 220 متر مربع من الأماكن المغلقة و140 متر مربع من المساحة المفتوحة على الهواء الطلق.
وتقول حميد: «إن المفهوم الذي يتبناه ذا كيتشن يهدف إلى توفير الخيار - من الجلوس في الداخل أو تحت السماء المفتوحة، إلى قلب المطبخ وتذوق الأطعمة من جميع أنحاء العالم ومن ثم تعلم كيفية إعدادها.»
تبدأ تجربة الضيوف بأخذ رواد المطعم على طول ممر يقودهم برفق لاستكشاف إبداعات الطهي. ومن خلال هذا الممر سيكتشف الضيوف الزوايا المختلفة في الشكل للكاونترات التي يعلوها مركب الحجر الجيري. ووضعت مجموعات جلوس مريحة في جميع أنحاء المكان وتم تقسيمها بواسطة شاشات طويلة برونزية تؤدي إلى مناطق جلوس في الهواء الطلق.
يقول ديفيد تكينت، شريك اتش بي ايه دبي: «بذلنا جهدنا لتصميم مساحة من شأنها أن تثير مفهوم طريق السعادة بدلاً من مجرد مطعم. التخطيط المكاني كان جزءًا لا يتجزأ من العملية حيث كنا نهدف إلى إنشاء رحلة اكتشاف للحواس بين عروض الطهي. هذا الإطار الدقيق الذي يترافق مع طبقات معقدة من المواد يقدم تجربة لجميع الحواس ويحول غرفة الطعام إلى تجربة مطبخ.»
في جميع أنحاء المطعم والمقهى، توجد مجموعة متنوعة من أشكال المقاعد للاختيار من بينها؛ جلسات وكراسي تناول الطعام ومقاعد لمأدبة تتميز بالمواد والنغمات الغنية بدلاً من المتباينة، مما يضفي طبقة بصرية تكميلية لمفهوم الاستكشاف والاكتشاف. ويشكل مزيج من الألوان العمانية والأرضيات والجدران الرخامية والأقمشة المصقولة جنبًا إلى جنب مع وجود قوي للمعادن الدافئة العميقة تجربة إحساس قوية لا مثيل لها، حسب قول تكينت.
ومن خلال العمل في إطار جدول زمني متطلب، اضطر مصممو اتش بي ايه إلى إنشاء منطقة يمكن أن توفر بوفيه خلال الإفطار وخدمة انتقائية للغداء والعشاء لـ 250 مقعدًا. وكان على المساحة توفير وصلة مباشرة إلى المقهى مع فاصل بسيط، مع السماح بالفطور ومنافذ الطعام لبقية اليوم.
تم تصميم وحدات البوفيه لتكون مرنة وقابلة للتكيف - خلال الأوقات غير ساعات الإفطار، يتم استخدامها كطاولات عرض أو طعام. على سبيل المثال، يمكن تحويل القسم الإيطالي إلى “Chef’s Kitchen”، والذي يوفر منطقة جلوس على الكاونتر وامكانية تهيئة مساحة لدروس الطبخ.
وبالإضافة إلى المحطات الشرقية / الآسيوية المفعمة بالحيوية، أنشأت الشركة منطقة طعام شبه خاصة محاطة بستائر معدنية. وبينما يواصل رواد المطعم السير يتم اصطحابهم من خلال حواجز برونزية محورية طويلة إلى المقهى عبر منطقة تتحول لاحقًا إلى نقطة للاسترخاء.
جميع الأثاث والمواد الزخرفية صنعت واستخرجت من مصادرها بشكل خاص. وكان الهدف هو توظيف أكبر عدد ممكن من الحرفيين المحليين والصناعات التحويلية والموارد الطبيعية، وفقًا لحميد.
«ظهر التحدي الرئيسي الذي واجهناه في مرحلة التنسيق. ففي ظل تصميم السقف بشكل زاوية مع واجهة ثلاثية الأبعاد، كان علينا أن ننظر في جميع العناصر الميكانيكية والكهربائية والصحية والتهوية والإضاءة الممتدة للسقف. وتعين علينا دراسة كل زاوية ووضعها بطريقة لا تعرقل أي من معدات الهندسة الكهربائية والصحية ومجاري الهواء.»
زيل بيتش كلوب
حصلت اتش بي ايه دبي على ملخص مرن لتصميم زيل بيتش كلوب، وهو نادي عائلي على الشاطئ في النهار يتحول إلى ملهى ليلي عند غروب الشمس. يقدم زيل المأكولات المستوحاة من الثقافات المتعددة، ويوفر منطقة جلوس تتسع لـ 70 شخصًا في الداخــل و185 شخـــصًا في الــهـــواء الطلق، ويضمـ منطقة داخلـية لكبــــار الشخصيات في الطابق العلوي للمجموعات الخاصة.
يرحب زيل بيتش كلوب في فندق كمبينسكي الموج بالضيوف بداية بالخشب المنحوت المنقوش والأبواب النحاسية. تقول حميد: «حافظنا بشكل جميل على الترحيب الحار الذي يذكرنا بالتراث الزنجباري العميق والإرث البحري العماني.»
يجذب كل من النادي والاستراحة الزائر إلى مساحة تحكي قصة مدينة تجارية ساحلية عمانية قديمة، حيث تتداخل المساحات المغطاة والمفتوحة في الهواء الطلق وتقدم مجموعة متنوعة من التجارب، مثل استخدام الاستراحات والكبائن وجلسات حفرة النار، بالإضافة إلى المناطق ذات الطبقات والتي تتميز بالخصائص البصرية.
ويضم النادي المستوحى من مواد التجارة التي اشتغل بها البحارة العمانيون لقرون مع التجار من الهند والصين والساحل الشرقي لقارة إفريقيا أسقف من الخيزران والحبال ومصابيح فوانيس متقنة الصنع معلقة وأثاث خشب الساج الصلب وجرار طينية منحوتة ومقاعد مصنوعة من ألياف جوز الهند. وتوفر أقمشة الباستيل والأنماط القبلية الرقيقة لوحة مثالية للمشهد الحضري العرقي.
وفي معرض وصفها لعملية التصميم الأولية، تقول حميد: «لقد شارك فريقنا بشكل مكثف في الأبحاث التي أدت بنا إلى تعزيز الاهتمام بالعناصر الاجتماعية والتاريخية والثقافية في عُمان. لقد توصلنا إلى فهم جديد ونهدف إلى خلق بيئة تقدس التاريخ القبلي والبحري الغنيين. بعث هذا الجهد إلى الحياة بشكل جميل بدعم من المصنّعين العمانيين الموهوبين.»
تم اقتناء المقاعد والخزفيات من كيتال وريفا سبا وأونوبوي وولترز ويكرز، فيما اقتنيت الإضاءة الزخرفية من بيكون ديكور آند لايت وتجهيزات الحمام من كولر.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة