البلاستيك



زيادة الطلب تعزز قطاع البلاستيك في منطقة الخليج

18/12/2018

تكتسب سوق الأنابيب والتجهيزات البلاستيكية في منطقة الخليج قوة ورسوخًا مع زيادة الطلب على أعمال البناء في قطاعات العقارات والقطاع الصناعي. 
ففي دولة الإمارات، يتجه هذا القطاع نحو المزيد من التحسن مع استحواذ أفضل خمسة مصنعين على أغلبية عائدات السوق. 
وحسب ما يقول أحدث تقرير لشركة كين ريسيرتش على الرؤية المستقبلية لسوق الأنابيب والتجهيزات البلاستيكية، فإنه من المتوقع أن يحقق هذا القطاع في دولة الإمارات معدل نمو مركب إيجابي يزيد عن خمسة بالمائة خلال الفترة من 2017-2022، ليصل إلى ما يربو على 625 مليون دولار مع توقع حصول الشركات المنظمة لنصيب أكبر في السوق. 
وتشكل المشاريع العقارية، ومشاريع البنية التحتية، والنمو الصناعي، والنمو في الإنفاق العام، وارتفاع الاستثمارات الخاصة أهم العوامل التي ستؤثر على السوق في المستقبل. 
من المتوقع أن تنمو أنابيب uPVC، كما يقول التقرير، وذلك بسبب النمو المتوقع في العقارات السكنية والتجارية في البلاد. كما ستشهد أنابيب البولي إيثلين أعلى معدل نمو بسبب زيادة استخدامها في مختلف الصناعات والاستبدال التدريجي لأنابيب PVC في كثير من الصناعات بأنابيب PE. 
«إن إصدار قوانين الأبنية الخضراء المحلية مثل استداملة في أبوظبي، والسعفات في دبي، والأنظمة الدولية المماثلة مثل الريادة في الطاقة والتصميمات البيئية (ليد) وطريقة تقييم الكفاءة البيئية (بريم) قد دفعت المصنعين إلى الاستفادة من مواد البناء القابلة لإعادة التدوير. وهذا من شأنه تعزيز صناعة الأنابيب والتجهيزات البلاستيكية ودفعها نحو المزيد من الإبداعات والأبحاث للمواد الصديقة للبيئة،ط كما يقول محلل في كين ريسيرتش. 
من ناحية أخرى، فإن دخول بعض المصنعين والتجار الصغار سوف يساعد أيضًا على زيادة استيراد وتصدير الأنابيب والتجهيزات البلاستيكية من دولة الإمارات. 
وفيما يتعلق بالاستخدام، فإن إمدادات المياه واستخدامات الصرف الصحي سوف تواصل ترسيخ مكانتها باعتبارها صناعة للمستخدم النهائي، تعقبها أعمال السباكة، والمواد الكيمــيائية، والنـــفط والــغـــاز، والـــري، وغيرها على التوالي. 
وفي السعودية، من المتوقع أن تشهد أسواق الأنابيب والتجهيزات البلاستيكية نموًا ملموسًا مع زيادة الطاقة الإنتاجية المحلية. كما أن رؤية البلاد 2030 والتي تهدف من خلالها الحكومة إلى تنويع اقتصاد المملكة بعيدًا عن النفط ودعم النمو سوف تساعد على تعزيز قطاع مواد البناء وصناعة الأنابيب. 
ويشهد الاقتصاد السعودي انتعاشًا مع توقع زيادة أسعار النفط، وسوف تواصل صناعة البناء والإنشاء التوسع مع توجيه الاستثمارات إلى مشاريع البنية التحتية، والمشاريع السكنية، ومشاريع المياه والطاقة. 
كما يتوقع أن تشهد أعمال بناء وحدات سكنية مناسبة التكاليف زيادة في ظل خطط الحكومة لزيادة نسبة العائلات السعودية المالكة لوحدات سكنية من 47 بالمائة في عام 2016، إلى 52 بالمائة بحلول عام 2020. 
«من المتوقع أن تشهد أسواق الأنابيب والتجهيزات البلاستيكية في السعودية نموًا بمعدلات عالية، وذلك بسبب نمو البنية التحتية الناشئ عن استثمارات القطاعين العام والخاص وطرح مشاريع سياحية وعقارية ومشاريع للمياه في المملكة،» كما يقول أحد المحللين في كين ريسيرتش. 
وحسب ما يشير التقرير، فإن تفضيلات السوق بدأت في التحول في نوع البلاستيك من أنابيب PVC إلى PE . ومن المقدر أن يواصل قطاع إمدادات المياه والصرف الصحي المساهمة بأعلى نصيب من عائدات قطاع الأنابيب والتجهيزات البلاستيكية. 
ويسعى مصنعو أنابيب PPR و PE في البلاد إلى زيادة إنتاجهم لتلبية احتياجات الطلب المحلي، وهذا سوف يساهم في تقليل حجم الاستيراد. 
وفي سلطنة عمان، وصلت أسواق الأنابيب والتجهيزات البلاستيكية إلى مراحل النمو المتقدمة، والتي تدفعها الإبداعات المطروحة والتي ساهمت في زيادة قدرة تحمل الضغط ودرجة الحرارة لهذه الأنابيب، كما تقول كين ريسيرتش. 
ومن المتوقع أن تنمو أسواق أنابيب PE بأسرع معدلات من بين جميع أنواع الأنابيب البلاستيكية الأخرى، ويعزا ذلك بشكل أساسي إلى ارتفاع الطلب من المستخدم النهائي. كما من المتوقع انخفاض استخدامات أنابيب PVC بسبب إحلالها بأنواع أخرى من الأنابيب البلاستيكية. 
«يتوقع أن يشهد نصيب السوق لمصنعي القطاع المنظم المزيد من الزيادة بحلول عام 2022. كما سيرتفع الإنتاج المحلي، حيث يتوقع زيادة طاقتهم الإنتاجية لتلبية الطلب المتزايد على الأنابيب البلاستيكية في المستقبل القريب. كما من المتوقع أن ينمو سوق الأنابيب البلاستيكية المستخدمة في صناعة النفط والمواد الكيميائية إلى جانب أنابيب إمدادات المياه والصرف الصحي بمعدلات سريعة بين باقي تطبيقات المستخدم النهائي الأخرى،» كما يقول التقرير. 
ويعد النمو الصناعية، وزيادة الأنشطة التجارية، وارتفاع إنفاق القطاع العام، واستثمارات القطاع الخاص بعضًا من العوامل التي ستؤثر على السوق في المستقبل القريب. 
كما أن التركيز المتزايد على البيئة وتحسين العائد على الاستثمار من بين الأسباب الرئيسية لزيادة الطلب على الأنابيب والتجهيزات البلاستيكية في الاستخدامات المنزلية والصناعية. 
ويرى المحللون في كين ريسيرتش بأن انخفاض النفايات والتسريبات في دول الخليج، مع حرص عمليات التصنيع على مواكبة التكنولوجيا المتطورة، ومتابعة مشاريع البناء من القطاع الحكومي والقطاع الخاص القادمة، وإنشاء مراكز للبحث والتطوير مخصصة لراتنجات البلاستيك، فضلا عن نشر الوعي بالأنواع الجديدة من الأنابيب البلاستيكية سوف يساعد على تعزيز القيمة للمستخدم النهائي. ويجب على المصنعين التركيز على زيادة القيمة المحققة لمنتجاتهم من خلال التعريف بالمزايا بعيدة المدى لمنتجاتهم، كما يقول المحللون.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة