المنطقة الشرقية



برج الكفاح... المقر الرئيسي للمجموعة في الخبر.

برج الكفاح... المقر الرئيسي للمجموعة في الخبر.

الكفاح تتطلع لتحقيق الريادة في الأسواق

24/01/2019

تعد الكفاح القابضة مجموعة رائدة متنوعة النشاط تعمل في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية. وتسعى المجموعة إلى تحقيق الريادة في مجال عملها خلال الأربع سنوات القادمة بما يتماشى مع رؤية الحكومة 2030، وذلك بالتعاون مع القطاع الخاص بما يساعد في دعم جهود التنمية في المملكة. 
تعتبر مجموعة الكفاح القابضة واحدة من أكبر مزودي الحلول الشاملة لصناعة البناء مع تواجد راسخ في مقاولات البناء بدءًا من الخرسانة مسبقة الصب والخرسانة الجاهزة والطابوق، والتصنيع، ومعدات البناء، والمواد الخام، والنقل، وتسويق وإدارة العقارات من خلال خدمات إدارة المرافق المتكاملة، إلى جانب الحلول الهندسية وإدارة المشاريع والتي تتكامل جميعها مع بعضها البعض وتتميز بالتعاون والاستفادة من اقتصاديات الحجم الكبير. 
«إن استراتيجيتنا تتركز على التعاون مع شركاتنا الشقيقة لتوفير خدمات متميزة ومتكاملة بما يفي باحتياجات عملائنا فيما يتعلق بحلول البناء أو خدمات تطوير الأملاك،» كما يقول متحدث باسم الشركة. 
تأسست مجموعة الكفاح في السبعينيات وتملك وتدير 27 شركة تابعة في ثمانية أقسام، وتركز على المقاولات، وحلول البناء، وتطوير الأملاك، وحلول الأعمال، والتمويل، وإنتاج الورق، وإثراء المجتمع، مع تواجد راسخ واسع النشاط في جميع أنحاء المملكة. 
تعد الكفاح مقاولًا مرموقًا للأعمال المدنية مع نشاط ملموس في توريد مواد البناء وتعتبر الشركة من أكبر منتجي الخرسانة في المملكة، إضافة إلى إنتاج محطات خلط الخرسانة. وبالنظر إلى تواجدها في سلسلة القيمة النهائية في صناعة البناء، فإنها مؤهلة لخدمة قاعدة عملاء متنوعة، فضلا عن كبرى الشركات الرائدة في المنطقة.
وقد ساهمت المجموعة من خلال شركات المقاولات وحلول البناء في توريد وتسليم الخرسانة الجاهزة وتصنيع عناصر الخرسانة مسبقة الصب. بالإضافة إلى ذلك، تشتمل باقي خدماتها على تأجير معدات البناء، وتقديم الدعم اللوجستي وخدمات النقل، فضلا عن التمويل، والأمن والسلامة. 
وفي مقدمة الصناعة تأتي شركة الكفاح للمقاولات المدرجة ضمن أكبر 10 شركات مقاولات في السعودية. وقد فازت أيضًا بلقب «مقاول العام» ضمن جوائز ميد لعامين متتاليين. 
الشركة مسجلة وحاصلة على ترخيص للعمل مع كبرى المؤسسات والشركات مثل الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، وأرامكو، والشركة السعودية للكهرباء، والمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، والهيئة الملكية للجبيل وينبع، وقطار الرياض، وغيرهم من كبار العملاء، حيث تتولى شركة الكفاح للمقاولات تقديم مجموعة واسعة من خدمات البناء التي تشمل جميع أنواع المباني المدنية والصناعية والتجارية والسكنية، فضلا عن مشاريع البنية التحتية والمرافق. 
وقد تولت الشركة تنفيذ العديد من مشاريع البناء مثل الجامعات، والمستشفيات، والمباني الحكومية، ومشاريع السكن، والفيلات، محققة حجم أعمال سنوي تزيد قيمته عن 3 مليارات ريال سعودي (798.58 مليون دولار). وقد حققت الشركة الحاصلة على شهادة اعتماد الآيزو أكثر من 4 مليون ساعة عمل (500 ألف يوم) بدون حوادث أو إصابات مضيعة للوقت وفق برنامج الجودة والصحة والسلامة والبيئة. 
تعمل شركة الكفاح للمقاولات في الوقت الحالي في تنفيذ عدد من المشاريع مثل مدينة جازان الاقتصادية- الميناء التجاري - أعمال برية بقيمة تزيد عن مليار ريال، وإنشاء مبانٍ إدارية للهيئة الملكية في الجبيل بقيمة تربو على 500 مليون دولار، فضلا عن بناء مستشفيات لوزارة الصحة بقيمة تبلغ حوالي 500 مليون ريال. 
وتتضمن قائمة المشاريع التي نفذتها سابقًا مشاريع سكنية هامة للقوات المسلحة في الدمام بقيمة تبلغ حوالي مليار ريال، وأعمال البنية التحتية والمباني لقوات الدفاع، وكافة مباني الشقق لمشروع جنوب الظهران لشركة ارامكو بقيمة تزيد عن 400 مليون ريال. 
وتمثل شركة الكفاح للخرسانة الجاهزة والطابوق عنصرًا آخر من عناصر القوة لمجموعة الكفاح. وقد تم اختيار الشركة «كأفضل مورد/مصنّع للعام»، و«أفضل إبداع للأعمال للعام» عن منتجها المبتكرة «الخرسانة الخضراء» ضمن جوائز ميد. 
تأسست شركة الكفاح للخرسانة الجاهزة والطابوق في عام 1977 ويقع مقرها الرئيسي في الأحساء. تدير الشركة الآن 38 فرعًا في جميع أنخاء المملكة، بما في ذلك جدة، والدمام، والرياض، وحائل، ومكة المكرمة، والأحساء، والمدينة المنورة، والجبيل، إضافة إلى العديد من المصانع البعيدة التي تخدم العملاء. تملك الشركة 38 مصنعًا لإنتاج الخرسانة الجاهزة (3500 متر مكعب في الساعة)، ومصنعين آليين بالكامل للطابوق، وخمسة مصانع شبه آلية (120 ألف قالب في اليوم). وتضم الشركة 1200 موظف وتحقق حجم أعمال سنوي يبلغ 500 مليون ريال.
قامت الشركة بتوريد منتجاتها للعديد من المشاريع، منها قطار الرياض (أكثر من 200 ألف متر مكعب)، ومستشفى الموسى (أكثر من 80 ألف متر مكعب)، ومشروع الملك سلمان البحري في رأس الخير (أكثر من مليون متر مكعب). 
من الشركات الأخرى المندرجة تحت المجموعة شركة الكفاح العقارية والتي تركز على خدمات تطوير الأملاك وإدارة المرافق. وقد قامت بتطوير وتشغيل مشاريع عديدة تشمل مجمعات سكنية خاصة، ومبانٍ وأبراج مكتبية، ومجمعات تجارية متعددة الاستخدام. ويعد مجمع لؤلؤة الخليج، ومجمع طيبة، ومجمع أبو حضرية بعضًا من هذه المرافق التي تديرها وتشغلها شركة الكفاح العقارية.
الخطط والرؤية المستقبلية 
يؤكد المتحدث باسم الشركة بأنه استراتيجية الكفاح تتوافق مع رؤية 2030، وتنطوي على توسع أعمالها في مجال التصنيع والرعاية الصحية والتعليم والتي ترى الشركة إنها تتكامل مع الرؤية السعودية. 
«لقد كان من الواضح بعد الإعلان عن رؤية 2030 بأننا سوف نشهد عملية تحول واسعة من حيث الإنفاق الحكومي. ونحن ندرك أن ذلك يمثل أكبر قوة دافعة لقطاع البناء، وقد شهدنا بالفعل تحول واضح في نوع الطلب التي سيطرح في الأسواق، وهو أمر هام لتشكيل الاقتصاد والسماح لمزيد من السعوديين للانضمام إلى القوى العاملة.» 
«لذا كان علينا بحث كيف سنواصل دورنا كجزء من المستقبل، وأن نصبح شركة مستدامة ضمن الرؤية. فهذه الرؤية قد فتحت أمامنا أيضًا الكثير من الفرص، خاصة مع إعلان الحكومة عن خطط لسعودة الصناعات الأخرى،» كما يضيف. 
ويؤكد بأن الكفاح تملك استراتيجية واضحة لتعزيز مكانتها بين أفضل الشركات في المنطقة خلال الثلاث إلى الأربع سنوات القادمة.
«نحن ندرك بأن ليست جميع الشركات ستكون قادرة على تبني التغيير اللازمة لتكون جزءًا من المستقبل الذي وضعت أساسه الحكومة في رؤية 2030. وفكرتنا هي تكثيف العمل في الداخل حول كيفية إجراء هذا التحول. أعتقد أننا نسير بخطى واثقة في هذا الاتجاه. ونشعر بالتفاؤل بأن جميع التغييرات ضرورية، حيث يتعين تغيير محفزات نمو الناتج المحلي الإجمالي تجاه أهداف أكثر قربًا لرؤية 2030.» 
وتركز الكفاح في الوقت الحالي على المشاركة في الفرص الجديدة مع مستثمرين أجانب. وقد عملت عن قرب مع العديد من الشركات الدولية المهتمة بالتواجد في المملكة سواء من خلال تحالفات أو ائتلافات أو مشاريع مشتركة.
«نرى بكل وضوح وجود فرص هائلة لنا كمجموعة، خاصة ونحن نملك تاريخًا جيدًا من العمل مع الحكومة. وهذا قد شجع الشركات الدولية للتعاون معنا. كما ندرك أن الشركات الدولية ترى مثل هذه الفرص في المملكة. ومن خلال التعاون مع شركة محلية، فإنها تستطيع تفهم الرؤية والعمل بشكل جيد مع مبادرات الحكومة،» كما يضيف. 
وبالنظر إلى رؤية الحكومة الرامية إلى تشجيع نموذج الشراكات بين القطاعين العام والخاص لمشاريع البناء، فإن مجموعة الكفاح حالفها الحظ في أن تكون جزءًا من العديد من مناقشات المشاريع المشتركة التي تدعم خدمات النفط والغاز والصحة. 
«باعتبارنا مقاولا، فقد شاركنا في بناء العديد من المستشفيات العامة في الماضي، ولمواصلة ذلك كان علينا أن نكون جزءًا من نموذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص الجديد. وستعمل الحكومة في إطار مساعيها لتطوير خطوط إرشادية للخصخصة على العمل عن قرب مع الشركات المحلية بهدف تحقيق هذا الإطار،» كما يقول.
تتعاون الكفاح مع وزارات الصحة والإسكان في مباحثات خاصة بتطوير إطار عمل الخصخصة.
وفيما يتعلق بالمستقبل، فسوف تواصل مجموعة الكفاح التركيز على خدمة قطاع النفط والغاز، ولكنها ستبحث عن فرص في صناعة التعدين وقطاع الطيران، والتي تشكل حافزًا رئيسيًا للتغيير مع قطاع النقل بشكل عام، فضلا عن قطاعات الصحة والسكن. 
وتمشيًا مع مسؤوليتها الاجتماعية، تحرص مجموعة الكفاح على توفير طرق مختلفة للتعليم والتطوير للشباب. على سبيل المثال الجبيل فاب لاب والذي يستهدف 4 آلاف طالب ويوفر 400 ورشة عمل فنية كل عام لتحويل المفاهيم إلى نماذج. 
وتقدر المجموعة الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومة لتشجيع السعوديين على الانضمام إلى القوى العاملة من خلال توفير فرص لتدريب وتطوير الكوادر السعودية.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة