التصميم الداخلي



قمة الفخامة والرقي

25/02/2019

كان ملخص العمل الذي قدمته شركة شابورجي بالونجي للمصمم الداخلي لمشروع إمبريال أفنيو هو خلق مشروع سكني فاخر يتميز عن المباني الأخرى في المنطقة، ويجمع بين الأناقة الدائمة والتطور الحديث.

في إطار سعيها لخلق انطباع مبهر لأول مشروع سكني لها في دولة الإمارات، تسعى شابورجي بالونجي إلى إعادة تعريف تجربة الحياة الحضرية الراقية من خلال إمبريال أفنيو، المشروع العقاري الفاخر الواقع في قلب حي أبتاون في دبي. 
يطل المشروع على برج خليفة الأيقوني، ويمتد بارتفاع 45 طابقًا، ويضم 424 شقة، ومنصة من ثلاثة مستويات، وخمسة مستويات من مواقف السيارات. تتراوح مساحات الشقق الفاخرة بين غرفة نوم واحدة إلى أربع غرف نوم، ووحدات بنتهاوس مكونة من أربع وخمس غرف نوم، وفيلات من ثلاث غرف نوم، وفيلات أربع وخمس غرف نوم مع بركة سباحة خاصة في مستوى المنصة. 
حققت شابورجي بالونجي المطور الهندي نجاحًا ملموسًا على مدى العقود القليلة الماضية، حيث قامت بتسليم مجموعة واسعة من المشاريع بدءًا من أطول أبراج في الهند إلى أكبر مدينة سكنية في آسيا. ولتحقيق هدفها في ترسيخ مكانتها في الأسواق الدولية، تعاونت الشركة الممتد تاريخها لنحو 153 سنة مع شركات استشارية ومعمارية معروفة مثل أرتش جروب، وكولتاي، وكراكنيل. 
وقد تم اختيار شركة إنترير ديزاين أسوشيس (آي دي أيه) لتكون المصمم الداخلي، وشركة إس بي إم إل إنتريرز لتكون مقاول التجهيزات، كما يقول سايرس إنجينيير، المدير التنفيذي لشركة شابورجي بالونجي. 
«بدأت أعمال التصميم الداخلي منذ ديسمبر 2018، ويتم تنفيذها وفق أعلى مستويات العناية،» كما يضيف. 
يوفر مشروع إمبريال أفنيو 135 وحدة بريميم، و289 وحدة فاخرة، مع مطابخ قياسية، وحمامات ديزاينر، وأسطح خاصة، لتكون كل شقة فريدة من نوعها. 
«يملك المشروع العديد من التصميمات المختلفة بالنظر إلى حجم المبنى، وقد صمم وفق موضوعات عصرية وراقية للغاية بحيث تلفت انتباه المشترين،» كما يقول إنجينيير. 
وكما يبدو من اسمه، فإن البرج يعكس مستويات عالية من الفخامة والرقي، من خلال العديد من المرافق الاستثنائية، مع وعد بالارتقاء بتجربة الحياة الحضرية للمقيمين. وهذا يشمل بهو استقبال راق، وحمام سباحة لا متناهي على السطح، وحمام سباحة في الطابق التاسع، ومركز للياقة، وملعب اسكواش، ومنطقة ألعاب للأطفال في الداخل والخارج، وغرفة خاصة بتجهيزات سمعية وبصرية، وقاعة خاصة للمناسبات. 
وبينما دأبت شركة شابورجي بالونجي على بناء المشاريع الهامة في الشرق الأوسط على مدى أكثر من 45 عامًا كمقاول يحظى بسمعة مرموقة، فإن مشروع إمبريال أفنيو هو الأول في مجموعة مشاريعها الدولية. ويالتالي يهدف إلى «استعراض خبراتها أمام العالم من خلال تسليم منتج فاخر عالي الجودة،»كما يوضح إنجينيير. 
وحول هذا المشروع يقول: «إننا على ثقة بأن منتجنا المتميز ومبادئ التسليم الراسخة سوف تلبي الطلب المتنامي على المنتجات ذات القيمة المضافة في قطاع السكن الراقي. إننا نسعى إلى خلق علامة تجارية قادرة على سد الفجوة في السوق فيما يتعلق بالوحدات السكنية الراقية التي ترتقي بأسلوب الحياة، والمنتجات عالمية المستوى التي ترتبط بالبيئة المحلية.»
وقد تركز ملخص التصميم الداخلي الذي تسلمه فريق التصميم في آي دي أيه على إيجاد منتج يتميز بالأناقة الدائمة والتطوير الحديث، كما يقول. «بالنظر إلى الموقع المتميز، فإن التواجد في واحد من أرقى الأحياء في دبي، والتصميم، وجودة المواد المستخدمة تنطق جميعها بالفخامة. وبالإضافة إلى ذلك، منحنا المصمم حرية دمح الطابع العصري والتميز في التصميم الداخلي ليكون منفردًا عن باقي المشاريع السكنية الأخرى في المنطقة.» 
يستلهم جزء كبير من التصميم الداخلي من منحنيات الشكل المعماري. وقد استخدم المصمم المنحنيات الجريئة على المخطط الأرضي والأسقف الجدران لخلق الإبهار المرئي في المساحات العامة الكبيرة مثل بهو الاستقبال، والقاعة متعددة الأغراض، وصالة الألعاب، مع استخدام ألوان دافئة مثل البيج والبني والبرتقالي وغيرها. «عبّر المصمم عن الرياح المتحركة في يوم من أيام الخريف، حيث تتطاير أوراق الشجر وتخلق مساحات ساحرة داخل المناطق المختلفة للمبنى.» 
«إنني على ثقة بأن المقيمين والضيوف سيشعرون بالسعادة لدخول هذا العالم الذي يهدف إلى تقديم وجهة مبتكرة لأسلوب المعيشة،» كما يؤكد إنجينيير. 
تبدأ الرحلة من المدخل. بدءًا من النوافير وصوت الموسيقى الساحر الذي يستقبل المقيمين والضيوف إلى العالم الراقي الهادئ. يتميز بهو الاستقبال الواقع على مساحة 10 آلاف قدم مربع بسقفه مزدوج الارتفاع وتصميمه المبهر وعناصره المعمارية الراقية. تتوفر منطقة هادئة للقراءة لهؤلاء الراغبين في الاسترخاء في بهو الاستقبال، مع الاستمتاع بهدوء البيئة المحيطة. 
أما الشقق في إمبريال أفنيو فتتبع لغة المساحات العامة. «إنها تنطق بالفخامة والطابع العصري في كل زاوية. وتشكل الألوان المحايدة خلفية لأي طابع يختاره المستخدم النهائي،» حسب ما يوضح. 
وقد تم إيلاء أهمية كبيرة لأصغر التفاصيل مثل الإنارة التلقائية في الخزائن، والإضاءة الشريطية في المطابخ، وإضاءة الأسقف، والإضاءة التي تعمل بالشد في خزائن المطبخ، والتفاصيل على أثاث الحمامات وأسطح طاولات المطبخ. ومن العناصر التصميمية الأخرى هو المطبخ، حيث يجمع بين ألوان الخشب الدافئة والأبيض اللامع ليخلق نوع من التباين. ومع دمج كافة الأجهزة، يبدو المظهر نظيفًا وراقيًا مع تعزيز الجانب العملي. 
تم تصميم الحمامات بطريقة تبدو فيها المواد والألوان المستخدمة مثل المنتجعات الصحية الراقية، منعشة ولكنها سهلة النظافة أيضًا. 
وحول المواد المستخدمة في الديكور الداخلي والتجهيزات، يقول إنجينيير: «تم استخدام مواد عالية الجودة والفخامة في معظم المساحات العامة والشقق بريميم مثل الرخام للأرضيات والجدران، والتشطيبات اللامعة لخزائن المطبخ، والتجهيزات التي تحمل علامة تجارية للخزائن والمطبخ، والدهانات المصممة خصيصًا لممرات الشقق، وأغطية الجدران ذات الخلفية المصنوعة من الألياف في الممرات العامة، والمعدن المشطب بالنحاس للأشغال النحاسية في بهو الاستقبال وأبواب الشقق الرئيسية، والخشب شبه الصلب لأرضيات غرفة النوم الرئيسية. أما بالنسبة للشقق الفاخرة، فقد حافظنا على المظهر الراقي من خلال البلاطات وتجهيزات الإنارة التي تحمل علامة تجارية، وتم جلب المواد من أوروبا والشرق الأوسط والهند.» 
يشتمل المبنى المكون من 45 طابقًا على مرافق هي الأفضل في فئتها مع تصميم مبتكر. وهذا يشمل غرفة بتجهيزات سمعية وبصرية تتيح للمقيمين ترفيه ضيوفهم مع منطقة عرض خاصة، وصالة ألعاب كاملة التجهيزات، ومعدات متطورة. 
ومع الأخذ في الاعتبار الحاجة إلى توفير تجهيزات حصرية للبرج، فإنه يوفر مساحات ترفيهية متنوعة تلبي احتياجات مختلف الفئات العمرية، حيث يوجد محاكاة ملعب في الطابق التاسع ليتيح للأطفال الاستمتاع باللعب على أرض الواقع، بينما يوفر النادي الاجتماعي في الطابق 26 الراحة للكبار في أجواء رائعة مع إمكانية ممارسة تشكيلة واسعة من الألعاب الجماعية. كما يشتمل البرج أيضًا على طابقين في السطح مع بركتي سباحة لا متناهية في الطابق التاسع والطابق الـ 26 على التوالي. 
وبالإضافة إلى التجهيزات المتطورة المستخدمة في مساحات المعيشة، فقد تم تزويدها بالتكنولوجيا الحديثة، مع تصميم الغرف لتكون موفرة للطاقة، وتوفير أنظمة الأمن الذكي، وأجهزة التحكم في الدخول. 
وحول التحديات التي واجهت المشروع، يقول إنجينيير: «إن التصميم المعماري المنساب قد أسفر عن مساحات داخلية يجب التفكير في تصميمها بذكاء لخلق نوع من التناعم. هذا التحدي أدى إلى إيجاد مساحات عصرية ومتميزة.» 
وعلاوة على التصميم الذكي والخدمات المتميزة، فإن إمبريال أفنيو يساهم بدور هام في ترشيد الطاقة، وذلك وفق رؤية الإمارات الرامية إلى الحصول على 75 بالمائة من إجمالي طاقتها من الطاقة النظيفة بحلول 2050. وفي هذا الصدد، تم تجهيز واجهات البرج بألواح للطاقة الشمسية، كما أن المبنى يوفر نظام لمعالجة مياه الصرف يضمن إمدادات المياه للمشروع بأكمله. 
تم استكمال 40 بالمائة من أعمال البناء، وقد أكدت شابورجي بالونجي أنه سيتم استكمال إمبريال أفنيو في الربع الأخير من عام 2019.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة