دبي



رؤية ذكية

22/04/2019

تسعى دبي في الوقت الحاضر إلى أن تكون عاصمة الذكاء والاستدامة في العالم، خاصة في ظل مبادرتها الرامية إلى تجاوز تطلعاتها في أن تكون وجهة لإرساء المعايير الجديدة.

بخلاف طموحاتها وتطلعاتها الهائلة، فإن دبي بدأت عصر جديد نحو التحول الذكي لتمكين وتوفير وتعزيز تجربة حياة انسيابية آمنة عالية الكفاءة في الإمارة لكل من المقيمين والزوار على حد سواء. 
وتماشيًا مع رؤيتها في أن تكون عاصمة العالم الذكية الخضراء، برزت بعض المصطلحات التي بدأت التأثير على الطريقة التي تعمل بها صناعة البناء وتتركز على الاستدامة، نمذجة معلومات البناء، الطاقة المتجددة، الذكاء الاصطناعي، والنقل الذاتي. 
وتقود هذه الجهود هيئة الطرق والمواصلات بدبي، وهيئة كهرباء ومياه دبي اللذان يحققان نجاحات ملموسة في مبادراتهما الطموحة. 
وتسعى دبي إلى زيادة حصتها من الطاقة النظيفة بنسبة 25 بالمائة بحلول عام 2030 في إطار استراتيجيتها للطاقة النظيفة 2050. ويعزز هذا التوجه مشروع مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية والذي ستبلغ طاقته 3 آلاف ميجاواط مع خفض 2.4 مليون طن من انبعاثات الكربون سنويًا. ويتضمن المشروع الطموح استثمارات بقيمة 16 مليار درهم (4.3 مليار دولار). 
كما تسعى الإمارة إلى تنفيذ مبادرة المدينة الذكية التي يمتد آثارها إلى كل القطاعات بدءًا من توليد الطاقة والنقل، مرورًا بنشر ألواح الطاقة الشمــســية علــــى مسـتـــوى المـــنازل، وصولا إلى النقل والمواصلات. 
وتم أيضًا طرح «خطة دبي الذكية الاستراتيجية» في عام 2015 والتي تركز على الاستفادة من التطبيقات الذكية لتحسين إدارة الطلب وتجنب الهدر والاستهلاك، خاصة في قطاعي المياه والكهرباء. 
ولكن تطلعات دبي لا نهاية لها، فقد أحيت الإمارة في أوائل هذا العام خطط بناء ناطحة سحاب سوبر جديدة، وقد بدأت العمل فعليًا في البرج الذي سوف يتفوق على برج خليفة أطول برج في العالم. 
وتأتي دبي على قمة مدن العالم الكبرى في مشاريع البناء مع مشاريع يبلغ إجمالي قيمتها نحو 374.2 مليار دولار، حسب ما تقول جلوبال داتا، الشركة الرائدة للبيانات والتحليلات. وتأتي لندن في المركز الثاني بقيمة 328.7 مليار دولار، ثم موسكو في المركز الثالث عند قيمة 191.5 مليار دولار. 
وسوف تواصل السوق العقارية النشطة والإنفاق الحكومي الكبير على مشاريع البنية التحتيه في مشاريع النقل والمرافق تقديم دفعة قوية لقطاع البناء وتعزيز فرص النمو في القطاع، كما تقول فيتش سولوشنز. 
ومن أكبر القوى الدافعة لحركة الانتعاش التي تشهدها الإمارة هي نجاح دبي في الفوز بحق استضافة معرض إكسبو 2020، وهو حدث يمتد لمدة ستة شهور تكون خلالها الإمارة وجهة عالمية لملايين الناس الذين يأتون لتبادل الأفكار، وعرض الإبداعات، وتشجيع فرص التعاون، والاحتفاء بالإبتكارات. وستكون هذه هي المرة الأولى التي يقام فيها مثل هذا الحدث العالمي في منطقة الشرق الأوسط. من المتوقع أن تتراوح تكلفة المعرض ما بين 2 مليار دولار و4 مليار دولار، ويستقبل الحدث نحو 25 مليون زائر في الفترة من 20 أكتوبر 2020 إلى 10 أبريل 2021. 
ومع اقتراب التاريخ 20/10/20، تشهد دبي نشاطًا هائلا، مع زيادة تدفق الاستثمارات استعدادًا لاستضافة هذا الحدث العالمي. وعلى موقع المعرض في دبي الجنوب على مساحة 4.38 كم مربع، تتواصل أعمال البناء بشكل جيد مع ارتفاع كافة المباني عن مستوى الأرض. 
كما تواصل دبي تعزيز صورتها العالمية كوجهة للسياحة والتجزئة، ومع بدء العد التنازلي لمعرض إكسبو 2020، فإن حركة بناء الفنادق ومجمعات التسوق والوجهات الترفيهية تلقى دفعة قوية. ومن بين أحدث المشاريع التي بدأ العمل بها سبورت سوسايتي، وهو أكبر مجمع تجاري للمستلزمات الرياضية. 
وتنتشر مراكز الأنشطة حول دبي الجنوب، مع اتجاه الكثير من المطورين إلى بناء مشاريعهم حول موقع إقامة معرض إكسبو 2020. 
وتبذل الحكومة جهودًا دؤوبة للحفاظ على الزخم في قطاع البناء، ولكن لا يمكن إنكار إنخفاض الثقة في الأعمال والمنافسة الحادة. وحسب ما يقول تقرير فيتش سولوشنز، فإن انخفاض أسعار العقارات والإيجارات سوف يستمر في الضغط على النمو في دبي على مدى أرباع السنة القادمة. وقد انخفضت قيم العقارات في الإمارة بنسبة 22.7 بالمائة منذ وصولها إلى الذروة في الربع الثالث من عام 2014، وذلك يرجع إلى انخفاض أسعار النفط، وما ترتب عليه من ضعف الاقتصاد، وتقييد القوانين العقارية، وسرعة نمو العرض.
وعلى المدى الأبعد، تؤمن فيتش سولوشنز بالحاحة إلى التغييرات التنظيمية بهدف دعم القطاع. ولضمان حفاظ قطاعي العقارات والبناء على مركزهما كعامل محفز للنشاط الاقتصادي في دبي، فإنه يتعين انعاش الطلب على العقارات بشكل أكثر استدامة من المستويات الحالية حتى يمكن تعزيز الأسعار.
مشروع المطار
في إطار سعيها لاستيعاب العدد المتزايد من الزوار سواء من رجال الأعمال أو الراغبين في قضاء أجازة في دبي أو الزوار العابرين، فإن دبي تحرص دائمًا على توسعة وتطوير مطار دبي الدولي الذي استقبل أكثر من 89.1 مليون مسافر في عام 2018.
كما وضعت الإمارة أيضًا خططًا لإجراء توسعة رئيسية لمطارها الثاني مطار آل مكتوم الدولي والذي يسعى إلى أن يكون مطارًا أساسيًا للإمارة، فضلا عن موطنًا للخطوط الإماراتية اعتبارًا من عام 2025. ومن المتوقع ترسية العقد قريبًا لأكبر حزمة للطوابق السفلية في العالم لهذا المشروع. 
الطرق والجسور
في قطاع الجسور، اتخذت هيئة الطرق والمواصلات خطوات مبهرة لتعزيز شبكة الطرق المؤدية إلى موقع إكسبو 2020. ويجري العمل في آخر مرحلتين (الخامسة والسادسة) من الطرق المؤدية للموقع، وفق عقود بقيمة 630 مليون درهم تمت ترسيتها في أكتوبر الماضي. وفي شهر فبراير، افتتحت الهيئة الجسر الرئيسي عند تقاطع شارع المعرض وشارع الأصايل ويشكل جزءًا من المرحلة الخامسة. ومن المخطط الانتهاء من أعمال البناء في شهر يونيو. 
ومن بين المشاريع الرئيسية الأخرى المتعلقة بمعرض إكسبو 2020 هو مسار 2020 لمترو دبي. يقع المسار الجديد على مساحة 15 كم ويعد امتدادًا للخط الأحمر من مترو دبي ويصل إلى موقع المعرض ويشتمل على سبع محطات. 
وتشتمل المشاريع الرئيسية الأخرى مشروع جسر الشندغة بتكلفة 394 مليون درهم والذي يجري تطويره ضمن المرحلة الثانية من مشروع محور الشندغة البالغة قيمته 5.04 مليار درهم (1.37 مليار دولار)، في أعقاب استكمال المرحلتين الأولى والثانية. سيتم استكمال المشروع في 2022. 
يمتد مشروع محور الشندغة 13 كم على طول شارع الشيخ راشد، فضلا عن شوارع الميناء والخليج والقاهرة.
الطاقة والمياه والصرف الصحي 
يتواصل العمل في المرحلتين الثالثة والرابعة من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية الذي يعتبر أكبر مشروع في العالم للطاقة المتجددة. ويتولى ائتلاف تقوده شركة دبي لطاقة المستقبل (مصدر) بناء المرحلة الثالثة التي تبلغ طاقتها 800 ميجاواط، بينما تقوم شركة أكوا باور السعودية بمهام المطور الرئيسي للمرحلة الرابعة البالغة طاقتها 950 ميجاواط. ومن المتوقع أن توفر المرحلة الرابعة مبدئيًا 700 ميجاواط من الطاقة وسوف تجمع بين برج الطاقة الشمسية بارتفاع 250 مترًا (أطول برج من نوعه)، ويقوم بتوليد 100 ميجاواط، وثلاث محطات من قنوات القطع المكافئ للطاقة الشمسية المركزة، والتي تنتج كل محطة منها 200 ميجاواط، إضافة إلى توليد 250 ميجاواط من ألواح الطاقة الشمسية ليصل الإجمالي إلى 950 ميجاواط. وتعد هذه المرحلة أكبر مشروع استثماري في العالم يستخدم ألواح الطاقة الشمسية المركزة في موقع فردي واحد. 
من ناحية أخرى، يتواصل العمل في مشاريع دبي للطاقة التقليدية مع قرب الانتهاء من مشروع توسعة محطة جبل علي إم، وهي الأكبر في دولة الإمارات. ويبلغ إجمالي تكلفة بناء وتوسعة محطة إم التي ستصل طاقتها الإنتاجية إلى 2885 ميجاواط إلى نحو 11.5 مليار درهم. 
وتعتزم هيئة كهرباء ومياه دبي تعزيز شبكة النقل الكهربائي وتستعد لطرح عقود بقيمة 11.4 مليار درهم لبناء 85 محطة فرعية جديدة بجهد 132/11 كيلوفولت، وست محطات فرعية بجهد 400/132 كيلوفولت على مدى الثلاث سنوات القادمة. 
وتحتاج الهيئة إلى استثمار 81 مليار درهم على مدى الخمس سنوات القادمة لتلبية احتياجات الطلب المتنامي على الطاقة، كما يقول سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي. 
وفي قطاع الصرف الصحي، تنفذ بلدية دبي في الوقت الحالي بعض المشاريع الرئيسية للبنية التحتية التي تبلغ قيمتها 6.5 مليار درهم، وتشمل نظام النفق العميق لتصريف مياه الأمطار، وأكبر محطة فردية لتحويل المخلفات إلى طاقة في العالم وتقع في منطقة الورسان.
أهم المشاريع
معرض إكسبو 2020 دبي: تم خلال العام الماضي ترسية عدد من العقود الرئيسية للعمل في موقع إكسبو 2020، مع مواصلة دول العالم الكشف عن تصميمات أجنحتها المبهرة في المعرض عالمي المستوى. 
وفي أوائل هذا العام، حصلت شركة أربتك للإنشاءات الواقع مقرها في دبي على عقد بقيمة 169 مليون درهم لاستكمال المساحة العامة على 29 ألف متر مربع الواقعة بالقرب من نقطة الجذب الرئيسية لموقع إكسبو 2020 وهي ساحة الوصل، بما في ذلك بناء حديقة مائية على مساحة 5 آلاف متر مربع، ومطاعم، ومرافق، وتصميم المسطحات الخضراء. يأتي هذا بعد ترسية عقد بقيمة 311 مليون درهم لبناء مناطق التجمع وساحات الوصول. 
متحف المستقبل: يتقدم العمل في متحف المستقبل الواقع على شارع الشيخ زايد بخطوات ثابتة ليكون هذا المعلم المبهر جاهزًا للافتتاح في عام 2020. تم استكمال الأعمال الهيكلية للمشروع في أواخر العام الماضي. 
ومن المتوقع أن يكون المعرض أحد أكثر المباني تطورًا في العالم وسيتميز بتصميمه المبهر مع خطوط عربية محفورة في الشكل الخارجي للمبنى. ويعتبر متحف المستقبل رمزًا للإبداع المستقبلي والتصميم الحديث. تم تصميم المشروع من قبل كيلا ديزاين وسيتم بناء جزء منه باستخدام تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، وسوف يتغير مع الوقت ليعكس أحدث التطورات في مختلف المجالات. مقاول المشروع هو شركة بام إنترناشيونال. 
توسعة مركز دبي المالي العالمي: يشهد مركز دبي المالي العالمي توسعة هائلة ليزيد حجم هذا المركز المالي ثلاثة أضعاف. وقد حصل المشروع على إشارة البدء في أوائل هذا العام. 
سوف تضيف التوسعة الجديدة 2.0 إجمالي 13 مليون قدم مربع من المساحة إلى هذا الصرح المتكامل. وسوف يوفر المشروع الجديد نقطة محورية عالمية للتقنية المالية فينتك، بما يعزز سمعة المركز باعتباره واحدًا من أكثر المراكز المالية تطورًا في العالم. 
من المتوقع بدء مشروع تطوير مركز دبي المالي العالمي 2.0 على الفور، وسيتم استكماله على عدة مراحل.
قطاع العقارات
بالرغم من انخفاض الطلب على قطاع العقارات، إلا إن دبي تواصل طرح مشاريع جديدة بمعدلات منتظمة. ومن بين تلك المشاريع التي تصدرت عنواين الصحف العالمية طرح برج جميرا في أوائل هذا العام. يبلغ ارتفاع البرج 550 مترًا وقد أطلقته شركة دبي القابضة. وسيكون البرج هو المكون الرئيسي للوجهة الجديدة متعددة الاستخدامات وصديقة المشاه والواقعة في الصفوح. تولت شركة سكيدمور، أوينجز آند ميريل الأمريكية تصميم البرج الشاهق، وتعمل الشركة في الوقت الحالي في وضع المخطط الرئيسي لمنطقة داون تاون جميرا المحيطة. 
ومن المقرر بدء أعمال البناء على الفور في المرحلة الأولى من المشروع المقرر تسليمها في عام 2023، حسب ما تقول شركة دبي القابضة. 
ومن بين المشاريع الأخرى التي طرحتها مؤخرًا شركة دبي القابضة مشروع سكني فاخر يقع على امتداد 3.85 مليون قدم مربع وهو مدينة جميرا لفينج الواقعة مقابل برج العرب. من المتوقع تدشين البرج هذا العام وسيتم تطويره على مراحل. 
كما تضافرت جهود دبي القابضة مع شركة إعمار لتنفيذ مشروع دبي جريك هاربر الضخم الذي تم الكشف عن العديد من مشاريعه خلال العام الماضي. 
يقع المشروع الضخم على مساحة 6 كم وسوف يشتمل على فنادق عالمية المستوى، ومساحات خضراء، وحدائق، ومعالم ثقافية، وقنوات، وساحات، ومماشي، ومسارات للدراجات. 
وسيكون برج خور دبي هو المعلم الرئيسي للمشروع وقد صممه المعماري والمهندس الإسباني/السويسري سانتياجو كالاترافا فالس، ويشتمل على سبع منصات للمراقبة. تم استكمال عمليات وضع الخرسانة لهذه التحفة المعمارية في شهر يونيو العام الماضي، وفي انتظار تعيين المقاول الرئيسي للمشروع. 
وفي أوائل هذا العام، طرحت شركة إعمار مشروع بالاس ريزيدنسز، وهو مشروع سكني خمس نجوم يطل على الواجهة البحرية ويقع ضمن مشروع دبي جريك هاربر. ويتم تصميم مشروع بالاس ريزيندنسز باي منتجعات وفنادق العنوان ليكون فندق بواجهة بحرية تبعد خطوات بسيطة عن اثنين من الواجهات البحرين وهي جريك مارينا وجريك بيتش. 
يقع مشروع جريك مارينا عالمي المستوى والذي يمثل بوابة الميناء في قلب جريك آيلاند دبي، وسوف يسع لـ 81 رصيفًا مزدوجًا مع نادي لليخوت وفق أعلى المستويات العالمية ومجموعة واسعة من مرافق التسوق والمطاعم. 
كما سيكون المشروع موطنًا لفندق فيدا هاربر بوينت، وهو فندق فاخر سيضم 286 غرفة راقية. ومن أبرز مكونات المشروع أيضًا نافورة تفاعلية، وتركيبات فنية، ومنحوتات مبهرة، وطرق دائرية، وأكثر من 1500 مساحة لإيقاف السيارات. 
من المتوقع أن يستقبل المشروع الضخم أول دفعة من السكان قريبًا داخل جريك آيلاند دبي، الوجهة الراقية في دبي جريك هاربر التي سوف تسع لنحو 33500 شخص. وسيكون أول مشروع سيتم تسليمه هو دبي كريك ريزيدنسز، وهو مشروع سكني مكون من ستة أبراج ويشتمل على 872 وحدة سكنية. 
كما يتواصل العمل في المشروع السكني الآخر الواقع في جريك آيلاند دبي حسب الجدول المخطط. وهذا يشكل كريك سايد 18 مع 500 شقة، وهاربر فيوز مع 762 شقة، وذا كوف، وهي محمية منخفضة الارتفاع بواجهة بحرية و276 شقة، وكلها سيتم تسليمها في النصف الأول من عام 2020. كما سيتم تسليم كريك هورايزن مع 556 شقة في منتصف عام 2020. 
وتشهد منطقة جريك آيلاند دبي مشاريع سكنية أخرى منها كريك جيت (490 شقة)، وجريك رايز (543 شقة)، وجريك هورايزن (556 شقة)، وهاربر جيت (505 شقة)، وكلها تستهدف التسليم في 2020. 
وتتعاون شركة دبي القابضة وشركة إعمار العقارية لتطوير دبي سكوير، وهي وجهة جديدة للتجزئة تقع في دبي جريك هاربر. تمثل دبي سكوير 2.6 مليون متر مربع من مساحات التجزئة والضيافة والأحياء السكنية والتي سيتم ربطها مباشرة ببرج دبي جريك تاور من خلال توسعة تحت الأرض. 
كما أعلنت شركة إعمار أيضًا عن خطط لتطوير أكبر مدينة صينية في الشرق الأوسط ضمن منطقة التجزئة في دبي جريك هاربر. 
من ناحية أخرى، كشفت شركة إعمار للتطوير- الشركة الإماراتية المتخصصة في البناء والبيع والمملوك أغلبها لشركة إعمار العقارية-عن الشقق السكنية في برج رويال في داون تاون دبي في أواخر العام الماضي. ويأتي هذا بعد إطلاق مشروع جراند، وهو عبارة عن برج سكني بارتفاع 78 طابقًا يقع في قلب منطقة الأوبرا في داون تاون دبي. 
وبالإضافة إلى شركتي إعمار ودبي القابضة، يطلق العديد من الشركات المحلية المطورة مشاريع سكنية وتجارية وتجزئة في الإمارة. ومن أبرز تلك الشركات: 
? شركة نخيل: المطور الرئيسي لمشاريع النخلة التي ساهمت في تعزيز مكانة دبي على الخارطة العالمية. وتعمل نخيل في أحدث مشاريعها على جزر ديرة، حيث قامت باستثمار أكثر من 8.8 مليار درهم في أعمال البنية التحتية وبناء المشاريع. 
ويتواصل العمل في مشروع المنتجع والحديقة المائية ذات الواجهة البحرية والبالغة قيمتها 670 مليون درهم والتي تقوم الشركة بتطويرها بالتعاون مع فنادق ومنتجعات آر آي يو الإسبانية، فضلا عن منتجع سنتارا. 
أما مشروعها النخلة جميرا، فيتواصل العمل بشكل جيد في برج النخلة، وهو مجمع فندقي وسكني فاخر بارتفاع 52 طابقًا، مع البدء قريبًا في بناء مجمع مطاعم ذات إطلالات خلابة على السطح. 
يشتمل برج النخلة على فندق سانت ريجيس الذي يضم بدوره 289 غرفة في أول 18 طابقًا مع 432 شقة سكنية فاخرة في الطوابق الأعلى. ويتواصل العمل في أعمال التجهيزات في الوقت الحالي مع التخطيط لافتتاح سانت ريجيس في أواخر هذا العام. 
ومن المشاريع الهامة التي ستقام على النخلة جميرا مشروع بالم 360، وهو فندق ومجمع سكني فاخر يتكون من برجين. وسيكون بالم 360 أطول مبنى على النخلة جميرا بارتفاع 260 مترًا، وسيتكون من فندق رافلز ذا بالم دبي، ورافلز ريزدينسز بالم 360. من المخطط استكمال المشروع في 2021. 
وكان قد تم في العام الماضي استكمال العمل في مشروع ذي بوينت، الوجهة الترفيهية ومجمع المطاعم الذي يتميز بإطلالة بحرية وتبلغ تكلفته 800 مليون درهم وتطرحه شركة نخيل على النخلة جميرا. 
كما تطرح نخيل أيضًا مشروع أبراج التنين بتكلفة 713 مليون درهم داخل مدينة التنين متعددة الاستخدامات، ويتواصل العمل في هذا المشروع. وسيكون المبنى التوأم المقرر استكماله في 2021 هو أول مجمع سكني يتم تسليمه في مدينة التنين والمبنى الشاهق الوحيد في المنطقة. 
? مراس: يتم تطوير مشروع بلو واترز من قبل شركة مراس على جزيرة اصطناعية قبالة سواحل جميرا بيتش ريزيدنس. وقد حقق المشروع إنجازًا كبيرًا هذا العام باستقبال أول دفعة من السكان. يتكون المشروع من 10 أبراج متوسطة الارتفاع تشتمل على 698 شقة، وأربع وحدات بنتهاوس، و17 وحدة تاون هاوس تقع جميعها ضمن مشروع عالمي المستوى مع خيارات متنوعة للترفيه والضيافة. ويشمل ذلك ذا وارف بلو واترز وهي مساحة للتجزئة تتكون من 150 وحدة ومطاعم. 
وتتولى شركة مراس أيضًا تطوير دبي هاربر، والذي سيكون أول مركز لليخوت في الشرق الأوسط. يقع دبي هاربر بين بلو واترز والنخلة جميرا وسيقام على مساحة 20 مليون قدم مربع، وسيشتمل على وحدات تجزئة، ومطاعم، ومقاه، وفنادق، ووحدات سكنية راقية، ومنارة دبي والتي تشكل تحفة فنية معمارية بارتفاع 150 مترًا. 
وسيكون المرفأ البحري الواقع في دبي هاربر هو الأكبر في الشرق الأوسط، وسيشتمل على ثلاث أرصفة بحرية متميزة. 
كما يتواصل العمل بشكل جيد في مشروع دبي أرينا المخطط افتتاحها هذا العام. يسع المشروع لنحو 17 ألف زائر ويقع في سيتي ووك. 
وتتولى شركة مراس تطوير مشروع آخر في سيتي ووك وهو سنترال بارك وهي وجهة سكنية حصرية تتكون من 12 مبنى سكني متوسطة الارتفاع مزودة بشرفات، وستحيط حديقة واسعة تقع على مساحة 40 ألف متر مربع. 
من المشاريع الأخرى التي طرحتها مراس مؤخرًا المرحلة الثالثة من ذا يارد، المركز الاجتماعي الواقع في قلب المنطقة السكنية الراقية في الخوانج، وبورت دي لا مير، الوجهة السكنية في لا مير، مشروع الواجهة البحرية في دبي. 
? مركز دبي للسلع المتعددة: بدأ مركز دبي للسلع المتعددة العمل في أول برج فائق الارتفاع في منطقة أبتاون دبي مع تعيين الشركة البلجيكية بيسكس لتكون مقاول المشروع. تم الإعلان عن المشروع لأول مرة في عام 2013 تحت اسم برج 2020. تولت شركة أدريان سميث+جوردون جيل أركيتكتشر تصميم المبنى المكون من 78 طابقًا والذي سوف يشتمل على فندق فاخر، ومطاعم راقية، ومجمعات صحية، ومرافق مؤتمرات، ومكاتب من الدرجة الأولى، و237 وحدة سكنية. 
? داماك: سلمت شركة داماك العقارية أكثر من 4100 وحدة في عام 2018، وهو أعلى رقم تحققه أي شركة أخرى خلال عام واحد. وتتوزع هذه الوحدات التي تم تسليمها في مشاريع داماك مثل داماك تاورز باي باراماونت هوتلز آند ريزورتس دبي، وداماك هايتش، وداماك ماجيستين، وأفانتي تاور، والعديد من المباني متوسطة الارتفاع والفيلات داخل داماك هيلز، كما تقول الشركة. 
وكانت داماك قد طرحت هذا العام مفهوم البناء الجاهز جولف تاون الواقع ضمن داماك هيلز، الوجهة ذات الخصوصية. 
ويتواصل العمل في الوقت الحالي في المجمع السكني الثاني في دبي أكويا أوكسجين، حيث تمت ترسية عقود بقيمة تزيد عن 6 مليارات دولار في العام الماضي. 
ومن المشاريع الأخرى الجاري تنفيذها مشروع أيكون سيتي، ويقع على مساحة أربعة ملايين قدم مربع ومن المقرر تسليمه في عام 2021. يشتمل المشروع متعدد الاستخدامات على وحدات سكنية راقية، ومشاريع فندقية، ووحدات تجارية، فضلا عن إمكانية الوصول إلى قناة دبي المائية بامتداد 3.2 كم. 
? مجموعة ميدان: تم الانتهاء من ما يزيد عن 60 بالمائة من الأعمال الهيكلية لوجهة الجيل التالي من الحياة الراقية والتجزئة لمجموعة ميدان وهو مشروع ميدان ون، ويسير المشروع على المسار الصحيح للانتهاء في 2020 كما هو مخطط. سوف يشتمل ميدان ون البالغة تكلفته 2 مليار دولار على منطقة للحضانات مع مرافق وتجهيزات كاملة للمشاريع الناشئة في مجال الموضة والأزياء، والجمال، والأغذية والمشروبات، وغيرها. 
وبعد استكماله، سوف يستضيف ميدان ون 580 محلا للتجزئة تشـــمل 30 محــــلا عمـــوميًا، و80 محلا راقيًــــــــا، و190 مطعمًا، وهايبرماركت على 13200 متر مربع. 
? الاتحاد العقارية: تتولى الشركة تطوير ذا أفنيو ديستركت، وهو مجتمع حضري متعدد الاستخدامات يعد جزءًا من المرحلة الثانية لتوسعة موتور سيتي. تبلغ تكلفة المشروع 2.5 مليار درهم، ويقع على مساحة 2 مليون قدم مربع وسوف يشتمل على مجموعة مالشقق ومجمع ون أفنيو، وهو مركز للتجزئة يقع على مساحة 1.3 مليون قدم مربع. تعد موتور سيتي وجهة ترفيهية تمتد على مساحة 38 مليون قدم مربع وتقع على شارع محمد بن زايد. 
? سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي/وصل: طرحت كل من سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي ومجموعة وصل لإدارة الأصول مشروعهما الطموح دبي كوميرسيتي البالغة تكلفته 3.2 مليار درهم والوقاع على مساحة 2.1 مليون قدم مربع في أم رامول. يستهدف هذا المشروع المصنعين العالميين والإقليميين، والموزعين، وتجار التجزئة العالميين والإقليميين، فضلا عن الشركات العاملة في صناعة التجارة. 
? ماج: تقوم الشركة بتطوير مشروع منتجع ماج كريك ويل بيينج ريزورت المتوقع استكماله في عام 2021. يشتمل المنتجع على مركز عالمي للرفاهية ورلد كير ويلنس سنتر على مساحة 120 ألف قدم مربع ليكون بذلك أكبر مركز للرفاهية في العالم. كما يضم المشروع فندق ورلد كير ويلنس سنتر الفاخر المكون من 96 غرفة، إضافة إلى مركز للرياضة واللياقة والترفيه، وتشكيلة متنوعة من المطاعم والمقاهي ووحدات التجزئة. 
? عزيزي: تملك شركة عزيزي للتطوير العديد من المشاريع في مراحل مختلفة من البناء في جميع أنحاء الإمارة، من بينها مشروع عزيزي ريفيرا البالغة تكلفته 12 مليار درهم ويتميز بإطلالته المائية الساحرة ويضم 16 ألف وحدة سكنية في ميدان ون، ومشروع عزيزي عليا ريزيدنس بتكلفة 470 مليون درهم في مدينة دبي للرعاية الصحية، ومشروع شايستا عزيزي بتكلفة 265 مليون درهم، ويعد واحدًا من خمس مشاريع في الفرجان.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة