أخبار الإمارات



بدء أعمال مشروع جزيرة الجبيل في أبوظبي

24/06/2019

قامت شركة جبيل للاستثمار بتعيين شركة المقاولون الخليجيون للبدء بأعمال الحفر والأعمال التمهيديّة لمشروع جزيرة الجبيل الذي أُطلق مؤخرًا في أبوظبي بقيمة خمسة مليارات درهم (1.36 مليار).
وتضم هذه المرحلة تنفيذ أعمال الحفر العميقة وتسوية أرض الموقع قبل البدء في أعمال خدمات والتي من المتوقع الانتهاء منها في يناير 2020، بحسب الشركة.
ويشمل العقد استخراج واستخدام ما يزيد عن 2.5 مليون متر مكعب من المواد الإنشائيّة التي ستؤسس لإنشاء ما يفوق 40 كيلومترًا من الطرق وأكثر من 800 عقار سكني. 
وحرص فريق تصميم المشروع على الاستفادة من المزايا الطبيعية التي يتفرد بها الموقع الاستراتيجي للمشروع مثل التلال التي تحده من غربه وشماله، لضمان إضفاء هويّة عمرانيّة مميزة مع توفير إطلالة بانورامية أوسع على الواجهة المائيّة التي تميّز هذا المشروع التطويري.
وقال منير حيدر، المدير التنفيذي لشركة جزيرة الجبيل للاستثمار: «يسرنا أن نعلن عن تعيين المقاول لتنفيذ الأعمال التمهيدية التي من المقرر الانتهاء منها في مطلع عام 2020. »
من المتوقع أن تصبح جزيرة الجبيل الخيار السكني الأكثر رواجًا في أبوظبي لعشاق الطبيعة والرفاهية، حيث يمتد على مساحة 400 هكتار ويتضم مزيجًا من قطع الأراضي المزودة بالخدمات والعقارات الراقية والمتوسطة، بالإضافة إلى متاجر التجزئة والمكاتب وخيارات المطاعم والمقاهي.
وسيقام المشروع على ست قرى سكنية تشمل مرفأ الجبيل وند الظبي وسيف الجبيل وعين المها وسوق الجبيل وبدع الجبيل، إذ يحتل المشروع موقعًا استراتيجيًا قرب مدينة أبوظبي بين جزيرة ياس وجزيرة السعديات.
ونوه منير حيدر بأن الخيارات السكنية والتجارية والترفيهية وفرص الاستثمار من خلال التملّك الحرّ المتاحة للمواطنين والمقيمين في دولة الإمارات في مشروع جزيرة الجبيل تعد من أهم السمات التي رافقت تخطيط المشروع منذ البداية، مشيرًا إلى أن الجزيرة ستحتضن مساحات واسعة مخصصة لمحميّة أشجار القرم، لتطوير أماكن ذات كثافة سكانية منخفضة تتناسب مع مكونات المشروع السكنية والتجارية الراقية المخصصة، مما سيسهم في خلق وجهة استثمارية رائدة في العاصمة أبوظبي.
ويساهم المشروع الحاصل على تصنيف «لؤلؤة» لاستيفائه متطلبات برنامج استدامة في الارتقاء بالمنظومة البيئيّة الطبيعيّة في الجزيرة من خلال زراعة مساحات جديدة من أشجار القرم، وإضافة المزيد من القنوات المائية التي ستوفر موائل بحرية للعديد من أنواع الطيور المهاجرة، وتجمعات الأسماك، والسلاحف البحرية، والغزلان.
كما سيتمتع المشروع بمساحات خارجية واسعة تشمل الحدائق، ومسارات للمشي وركوب الدراجات، ومحطات التجديف التي تستهوي عشاق الطبيعة وهواة الرياضات المائية.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة