الحديد الصلب



مؤتمر كونستراكت ستيل أقيم الشهر الماضي.

مؤتمر كونستراكت ستيل أقيم الشهر الماضي.

إطلاق كونستراكت ستيل أول مرة في منطقة الشرق الأوسط

23/07/2019

سلط مؤتمر كونستراكت ستيل 2019 الضوء على مساهمة صناعات الحديد والبناء في تحقيق النمو والتنوع الاقتصادي على المدى البعيد. أقيم المؤتمر الشهر الماضي في دولة الإمارات. 
اقيم هذا المؤتمر للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، وحضره 100 من الشركات والمؤسسات العالمية في فندق جميرا مينا السلام في دبي يوم 18 يونيو. أقيم المؤتمر برعاية ومشاركة شركة حديد الإمارات، وتنظمه منظمة الحديد والصلب العالمية (ورلد ستيل).
أقيم المؤتمر تحت موضوع «استشراف مستقبل القطاع حتى عام 2030»، وقد بحث مستقبل صناعات السوق والتحديات التي تواجه صناعة البناء، فضلا عن الإمكانيات التي تنطوي عليها صناعات الحديد والبناء لتعزيز التنمية المستدامة ودعم التنوع الاقتصادي على المدى البعيد والإبداع في التكنولوجيا الذكية. 
وحسب ما يقول الدكتور مطر حامد النيادي، وكيل وزارة الطاقة والصناعة في دولة الإمارات بأن قطاعي الحديد والصلب والإنشاءات قد نجحا منذ تأسيسهما في الدولة بالوصول إلى مرحلة متقدمة من النضج والتطور وينعكس ذلك من خلال المشاريع المميزة التي أنجزت على المستوى الوطني ما وفر مجموعة من الفرص الجديدة لكلا القطاعين على حد سواء تتمثل بزيادة الصادرات العالمية وتعزيز التصنيع والبناء المستدامين وتطوير التكنولوجيا الذكية والتي سوف يكون لها تأثير إيجابي على قطاعي الحديد والصلب والإنشاءات. 
«من خلال الاستثمار في الممارسات المستدامة والتكنولوجيا الذكية المبتكرة، سيصبح بإمكان صناعات الحديد والصلب والإنشاءات الحفاظ على قوتها الدافعة من خلال توفير منتجات وخدمات وحلول متميزة تتيح تحقيق البناء المستدام وتطوير المدن الذكية،» كما يقول. 
ومن جانبه، يقول المهندس سعيد غمران الرميثي الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات بأن النمو السكاني العالمي، وزيادة التوسع العمراني، والتطور المستمر للمدن العملاقة سوف تواصل دعم مستقبل نمو صناعات الحديد والصلب والإنشاءات، بالرغم من انخفاض الطلب في الوقت الحالي في بعض الأسواق. 
ومن المتوقع أن يصل الطلب العالمي على الحديد الصلب إلى 1735 مليون طن في عام 2019، بزيادة بنسبة 1.3 بالمائة مقارنة بعام 2018. وفي عام 2020، يتوقع زيادة الطلب العالمي بنسبة 0.9 بالمائة ليصل إلى 1752 مليون طن، حسب ما يقول تقرير صادر من ورلد ستيل. 
ويشير المهندس الرميثي إلى أنه من المتوقع انخفاض الطلب على الحديد الصلب في منطقة الشرق الأوسط بنسبة 2.6 بالمائة إلى 48.9 مليون طن في 2019، مع انتعاش بسيط في توقعات عام 2020، مع وصول الطلب إلى 49.5 مليون طن بنسبة نمو 1.2 بالمائة. 
«تتواصل جهود التنوع الاقتصادي التي تبذلها دول مجلس التعاون الخليجي، ولكن الدمج المالي مازال يقيد قطاع الإنشاءات وأنشطته، ولكن في شمال أفريقيا يبدو الوضع اكثر إشراقًا مع حالة الانتعاش الملموسة التي تشهدها مصر بعد الإجراءات التصحيحية الهيكلية عام 2017.» 
ويؤكد الرميثي أن صناعات الحديد الصلب والإنشاءات تلعب دورًا حيويًا ومتواصلا في دعم الجهود العالمية للحد من الانبعاثات الكربونية على المستوى العالمي وفق اتفاقية باريس. 
كما ألقى أدوين باسون مدير عام منظمة الحديد والصلب العالمية كلمة خلال المؤتمر.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة