إدارة وتشغيل وصيانة المرافق



بول دونلي... يمكن لشركات الهندسة والمشتريات والإنشاءات الاستفادة من نمذجة العمليات ومهاراتهم الهندسية.

بول دونلي... يمكن لشركات الهندسة والمشتريات والإنشاءات الاستفادة من نمذجة العمليات ومهاراتهم الهندسية.

كيف يمكن تنظيم استمرارية العمليات التشغيلية في المصانع

21/08/2019

بول دونلي من أسبنتك* يوضح كيف يمكن لشركات الهندسة والمشتريات والإنشاءات العاملة في منطقة الشرق الأوسط خلق مصادر جديدة للعائدات من أعمال التشغيل والصيانة، مع مساعدة أصحاب المصانع ومشغليها على الحد من وقت إيقاف العمل غير المخطط.

في ظل التهديدات المستمرة الناشئة عن الميزانيات الرأسمالية غير المتوقعة، وحالة عدم اليقين السياسية، والقلق من دورة الطاقة، فإن شركات الهندسة والمشتريات والإنشاءات تبحث دائمًا عن مجالات جديدة لتحقيق النمو. 
مع وجود المزيد من الأصول والمرافق التي في طور التخطيط أو التصميم أو البناء، فإن شركات الهندسة والمشتريات والإنشاءات ذات النظرة المستقبلية تحرص على تطوير منتجات وخدمات تستهدف مراحل التشغيل والصيانة في دورة حياة الأصل. 
في استبيان جرى مؤخرًا شاركت فيه أسبنتك، ذكر 93 بالمائة من المشاركين من التنفيذيين في مجال الهندسة والمشتريات والإنشاءات بأن إيجاد مصادر جديدة للعائدات من أعمال التشغيل والصيانة يعد مبادرة هامة. 
كما أظهرت ردود فعل المشاركين بأن أهم المجالات لخلق مصادر جديدة للعائدات من أعمال التشغيل والصيانة تشمل: 
? دعم القرارات التشغيلية.
? النمذجة الديناميكية وتدريب المشغلين. 
? الاعتمادية. 
? إدارة الطاقة. 
? متابعة المعدات. 
? تحديث النماذج المستخدمة في التخطيط والجداول. 
وهنا يمكن لشركات الهندسة والمشتريات والإنشاءات الاستفادة من نمذجة العمليات القائمة والمهارات الهندسية لتعزيز العمليات التشغيلية للمصانع في هذه المجالات المحورية وخلق المصادر الجديدة لشركاتهم: 
? استخــــدام النماذج للتحليـــل التشغيلي ودعم القرارات: من أهم المجالات المجزية في أعمال النمذجة خلال التشغيل هي تعزيز دعم القرارات. ويمكن التركيز على خبرة المشغل وحده لتعزيز عمليات التشغيل نفسها. بدءًا من الصحة والسلامة إلى الإنتاج والربحية، فإن القرارات التشغيلية تؤثر على الأمور التي تحظى بأهمية كبيرة لدى عملاء المشغل. 
وتستفيد أعمال دعم القرارات من النماذج الإلكترونية وغير الإلكترونية لتسهيل التخطيط لسيناريو «ماذا لو»، فضلا عن متابعة الوحدة وحل المشكلات، مما يحقق نتائج أفضل. إن وضع هذه المعلومات في صيغة مفيدة وتسهيل وصول المشغلين إليها يتيح لبرنامج التطور أن يتسع، مما يحقق عائدات أسرع وأكبر على الاستثمارات لمالك الأصل. 
وينصب دور شركات الهندسة والمشتريات والإنشاءات على تحديث نماذج التصميم، ودمج أي تحديثات وتصلحيات واستخدام البيانات التشغيلية الفعلية لضبط النماذج بما يعكس الظروف التشغيلية الفعلية. إن استخدام النماذج لتعزيز المعرفة بأعمال التشغيل والصيانة يمكن أن يساعدك في تحقيق التميز في ظل أجواء عمل تنافسية. كما إنها عملية هامة للمشغلين خاصة في ظل اتجاه كبار السن المخضرمين إلى ترك القوى العاملة. 
? النمـــــذجة الديـــــناميــكــية لتـــدريب المـشـــغل والرقابة المتطورة على العمليات التشغيلية: إن تأخر عمليات التشغيل التجريبية عادة ما تتسبب في إحباط المشغلين ويمكنها أن تكلف الملايين في العائدات المهدرة. وتساهم الظروف غير المتوقعة، والحالات غير المخططة، والعمالة غير المؤهلة على خلق المشكلات والتأخيرات. لذا فإن الحصول على نظام محاكاة لتدريب المشغلين (OTS) يمكن أن يساعد على انسيابية عمليات بدء التشغيل وتسريع فترة تحقيق العائدات لك ولعملائك. يمكن استخدام خبرات النمذجة الديناميكية وبرامج OTC الأفضل في فئتها لتسريع عملية بدء التشغيل. إن الحرص على تحديث برنامج OTS يمكن أن يساعد على تقربك من عملائك، مع تحسين كل من سلامة وكفاءة المشغل. 
من المزايا الأخرى لكل من النماذج الساكنة والديناميكية هو تحسين تدفق العمل لتطوير وتطبيق الرقابة المتطورة على العمليات التشغيلية. ويمكن للنماذج التشغيلية التي تم تطويرها خلال مرحلة التصميم تحديد استراتيجية الرقابة والحصول على نماذج «أولية» لقياس وتقييم الرقابة الإلكترونية. ويمكن تطبيق النماذج الديناميكية السارية عن طريق مهندسي العمليات التشغيلية لضمان دعم القرارات التشغيلية. 
? الاعتمادية والوفرة والقابلية للصيانة: عندما يتعلق بصيانة الأصول، فإن توقف العمل غير المخطط يمكن أن يستنزف ملايين الدولارات من ربح المشغلين، ويمثل أحد أكثر النقاط ضررًا. وعادة ما يتخذ المشغلون قرارات أفضل على أساس خبرة المشغل وحدها بدون دمج تحليل البيانات. وهذا قد يضـــر بـــأداء المــــصنع ويكبده تكاليف من خلال اتخـــــاذ قرارات تعتمد على آراء داخلية ساكنة للوضع. وعندما يتعلق بتعزيز برنامج الصيانة، فإن المصانع في عالم اليوم قد أصبحت معقدة ومتطورة للغاية لأخذ قرارات البديهية أو المنعزلة. 
ويتطلب الأمر إمكانيات نمذجة متطورة- وهي المجال الأساسي لشركات الهندسة والمشتريات والإنشاءات- لخلق وتحديث العمليات والمعدات ونماذج الاعتمادية حيث يتم إصلاح وصيانة وتحديث الأصول. يمكن استخدام هذه النماذج لدعم القرارات أو الجمع بينها وبين بيانات التشغيل الفعلية وتحليلها للحصول على تحليلات وتوصيات ذات قيمة مضافة للمشغل تساعد على الاستفادة القصوى من خطط الصيانة. 
? خدمات إدارة الطاقة: إن تكاليف الطاقة لتشغيل مصفاة قياسية يمكن أن يصل إلى 50 مليون دولار سنويًا، أي نصف ميزانية التشغيل لغير المواد الأولية. وهذا يمثل فرصة هائلة للشركات الهندسية لإضافة القيمة، حيث أن معظم المشغلين مازالوا يتخذون قرارات تؤثر على ممارساتهم المتعلقة باستخدام الطاقة، أو خبراتهم، أو آراء العاملين. 
إن خلق نموذج لنظام المصنع وتوصيله ببيانات التشغيل يمكن أن يوفر التوجيهات اللازمة لتحمل أقل تكاليف تشغيلية، مع تحقيق أهداف الاعتمادية والربح. وفي بعض الأحيان، يفتقر المشغل مهارات النمذجة والأدوات اللازمة للوصول إلى الحد الأقصى من التشغيل الاقتصادي للمرفق. وهنا تكمن فرصة شركات الهندسة والمشتريات والإنشاءات في الاستفادة من مهاراتهم وأدواتهم لمساعدة المشغل على تحقيق وفر اثنين إلى خمسة بالمائة من الطاقة. 
كما تساعد هذه الشركات أيضًا في توسعة نماذج التصميم على مستوى عمليات المصنع ونماذج الاستفادة واستخدامها في تطوير استراتيجيات لتعزيز كفاءة استهلاك الطاقة. هذه الأنشطة تفتح الباب للخروج من عنق الزجاجة فيما يتعلق باستثمارات المصروفات الرأسمالية لمشاريع تحسين الطاقة على مستوى المصنع التي يمكن أن تحقق عائدات جديدة. مثل هذه الاستثمارات تحقق عائدها خلال سنة واحدة وممكن أن تكون مجزية للمشغلين. 
? متابعة أداء المعدات: إن مساعدة الملاك-المشغلين على تعزيز أداء معداتهم يعد طريقة أخرى لشركات الهندسة والمشتريات والإشاءات لتحقيق المزيد من العائدات من مرحلة التشغيل لدورة حياة الأصول. فعلى سبيل المثال انسداد المبدلات في المصفاة يمكن أن تكلف وحدها 4.5 مليار دولار سنويًا. ويمكن لشركات الهندسة والمشتريات والإنشاءات الاستفادة من النمذجة لتوقع مستويات الانسدادات مع مرور الوقت والتوصية بجدول للتنظيف يمكنه أن يوفر الملايين للمشغلين. 
من النقاط الهامة الأخرى في متابعة المعدات وتعزيز أدائها هو عامود التقطير. فحل مشكلات الأعمدة ذات الأداء الضعيف يمكن أن يساعد المشغلين على الاستفادة من أصولهم. ويمكن للشركات الهندسية التعرف على الإعدادات المناسبة التي تتيح التعرف على المشكلات وزيادة الانتاجية مع تلبية مواصفات المنتج. هذا يشمل استخدام نمذجة العمليات والمعدات لتحديد الأسباب الجذرية وراء الأمور التشغيلية مثل الانسكابات الفائضة من العامود مع تجنب عمليات الفحص المكلفة والتي تؤثر على سير العمل. 
? تحديث نموذج التخطيط: كثير من المصانع تعمل في أسواق تشهد تقلبات في الطلب على المنتجات النهائية وتوريدات المواد الأولية. وللتعامل مع التغيرات في ظروف السوق، يميل معظم المشغلين إلى استخدام برنامج التخطيط وإعداد الجداول لتعزيز خطط الإنتاج. إن تغير المواد الأولية والإنتاج يعني أن ظروف التشغيل سوف تشهد تقلبًا أيضًا، ويجب على المشغلين ضمان قدرة بنيتهم التحتية القائمة على التعامل مع المواد الأولية الجديدة. وبالتالي بجب على الحرص على تحديث النماذج المستخدمة في التخطيط وإعداد الجداول لدعم خطط تعزيز الإنتاج. 
ويمكن لشركات الهندسة والمشتريات والإنشاءات تعزيز خطط الإنتاج بشكل أفضل من خلال ضمان مواكبة نماذج التخطيط لأحدث التطورات. فمن خلال استخدام نماذج تشغيل تشتمل على ظروف التشغيل، سيحصل المشغلون على نتائج أكثر دقة للتخطيط وإعداد الجداول، وهو أمر هام في تحقيق عائدات أعلى لأصولهم. إن تطبيق النماذج على مستوى المصفاة بأكملها يعد فرصة لشركات الهندسة والمشتريات والإنشاءات التي يمكن أن تساعد في توجيه عملائهم لتطوير خطط استراتيجية جديدة للاستفادة من ديناميكيات السوق.
الخلاصة 
تعد الإنتاجية والجودة والسلامة من أهم أهداف مالك أو مشغل أي مصنع، ولكن في بعض الأحيان قد يفتقر هؤلاء إلى المهارات الهندسية ومهارات النمذجة اللازمة لتعزيز عملياتهم التشغيلية وتحقيق أهدافهم. تملك شركات الهندسة والمشتريات والإنشاءات إمكانيات نمذجة وهندسة يمكنها أن تساعد عملائهم في اتخاذ قرارات تشغيلية أفضل وضمان تدريب أكثر كفاءة للعاملين، فضلا عن الحد من إيقاف العمل غير المخطط. 
إن استخدام النماذج الإلكترونية وغير الإلكترونية، وبرامج OTS القوية، وبرامج الصيانة، وبيانات المصنع يمكن أن يساعد هذه الشركات على إضافة القيمة للمشغلين، مع تحقيق عائدات جديدة لأنفسهم والتي تعزز جهودهم لتنويع أعمالهم. كما يمكن للشركات الهندسية البقاء عن قرب مع المشغلين والتعرف عليهم بشكل أفضل، والفوز بأعمال جديدة في المرافق القائمة والجديدة.

* بول دونلي مدير التسويق الصناعي في أسبنتك، وهي شركة أمريكية مزودة للبرامج والخدمات للصناعات التشغيلية.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة