إكسبو 2020 دبي-العد التنازلي



الشيخ أحمد مع عدد من المسؤولين خلال وضع تاج قبة الوصل في موقع إكسبو 2020.

الشيخ أحمد مع عدد من المسؤولين خلال وضع تاج قبة الوصل في موقع إكسبو 2020.

تتويج قبة ساحة الوصل

23/10/2019

حققت الجهات القائمة على معرض إكسبو 2020 في دبي إنجازًا بارزًا في مجال الإنشاءات قبيل انطلاق الحدث العالمي الضخم، وذلك من خلال وضع القطعة الأخيرة من قبة الوصل في مكانها بعد عملية بناء صعبة ومعقدة بعد أشهر من التخطيط.
وضع التاج الفولاذي الضخم أعلى القبة التي تمثل جوهرة موقع إكسبو 2020 دبي في إنجاز هندسي دقيق بحضور الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات.
يصل حجم القبة إلى 724 ألف متر مكعب وارتفاعها إلى 67.5 مترًا، متجاوزًا طول برج بيزا المائل في إيطاليا. وتغطي القبة الفولاذية ساحة الوصل بقطر 130 مترًا في قلب موقع إكسبو 2020 دبي، وستكون المعلم المعماري الأحدث في مدينة دبي.
وفي أعقاب تتويج القبة، يقترب اكتمال جميع أعمال الإنشاء الدائمة التي يقودها إكسبو 2020 دبي بحلول نهاية العام الجاري وفقا للجدول الزمني الموضوع.
وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم بأن تتويج قبة ساحة الوصل هي علامة تاريخية فارقة ليس لإكسبو 2020 وحسب بل لكل دبي والإمارات العربية المتحدة. 
وأضاف: «إن هذه الأيقونة العمرانية الجديدة هي ضمن قائمة من التصاميم الملهمة التي جاءت ثمرة للعمل المشترك والدؤوب ورؤية قيادتنا الرشيدة. وهي مثال حقيقي على ما يمكن لبلادنا أن تفعله حينما تتوحد المهارات والمواهـــب لإنجاز عمل رائع.»
وأشاد سموه بجهد مئات الفنيين والعاملين في الموقع الذين ساهموا في إنجاز هذه المهمة المعقدة باستخدام معدات رفع خاصة ليتغلبوا على هذا التحدي الهندسي.
يصل وزن المكون الفولاذي في تاج قبة ساحة الوصل إلى 550 طنًا بطول 22.5 متر لذا فقد كان من الضروري أن تكون في وضعها السليم والدقيق على قمة القضبان الفولاذية بهامش خطأ لا يتجاوز ثلاثة ملليمترات. وقد تمت العملية باستخدام تقنية تسمى تقنية رافعات الشد الحبلية. ووصل الوزن الإجمالي - بما في ذلك المكونات والمعدات اللازمة لرفع القبة خلال العملية - إلى 830 طنًا، أي ما يعادل وزن 600 سيارة صغيرة.
واستخدمت 18 رافعة هيدروليكية، مدعومة بحبال شد من الصلب المتصلة بثمانية عشر من القوائم المؤقتة، لرفع التاج الفولاذي شيئًا فشيئًا. وجرى وضع التاج على قمة الهيكل الرئيسي للقبة والبالغ ارتفاعه 45 مترًا فوق سطح الأرض. وتم ربطه بالهيكل القائم من خلال 53 نقطة ربط. وشارك 800 شخص ما بين فنيين وخبراء إنشاءات في متابعة العمل طوال الليل، حيث عكفوا على مراقبة كل ملليمتر من العملية بعناية شديدة، باستخدام أجهزة تعمل بالنظام العالمي لتحديد المواقع (جي بي إس).
وللحفاظ على وضع القضبان الفولاذية التي تربط التاج بهيكل القبة، فقد تم شد تلك القضبان بعدد من الكابلات أثناء عملية التتويج من أجل ربط قضبان التاج الفولاذي بحلقة الضغط الوسطى المؤقتة. 
وقد أجريت العديد من اختبارات الرفع، لقياس حركة التاج العملاق أثناء رفعه من الأرض. وجرى ضبط كابلات الشد حتى أصبحت نقاط ربط محيط قضبان القبة في الوضع السليم اللازم لبدء عملية الرفع بالكامل.
وقال أحمد الخطيب، الرئيس التنفيذي للتطوير والتسليم العقاري في إكسبو 2020 دبي: «لقد كان تتويج قبة ساحة الوصل حدثا مذهلا بكل ما تحمل الكلمة من معان وواحدة من العمليات الهندسية الأصعب والأكثر دقة في العالم»
وأضاف: «إن رفع كتلة بثقل وضخامة تاج قبة ساحة الوصل عملية هندسية معقدة للغاية، بها الكثير من المتغيرات أيضا. أبسط مثال على تلك المتغيرات، هو حدوث تحول في اتجاه الرياح أو حرارة الجو، وهي متغيرات قد تؤثر بشكل كبير على حساباتنا. لذا، فإن المتابعة وإعادة التقييم بشكل مستمر كانا أمرين ضروريين طوال عملية الرفع.»
وكلل تتويج قبة ساحة الوصل جهودا استمرت على مدى 14 شهرًا من تحضيرات. بدأت تلك الاستعدادات عندما غادرت القطع الأخيرة من قضبان القبة الفولاذية إيطاليا في السادس والعشرين من يونيو 2018. ووصلت أولى المكونات منفصلة إلى دبي في يوليو 2018، وجرى تجميع التاج بعناية على الأرض قبل رفعه إلى مكانه. وبعد وضع تاج القبة في مكانه، ستبدأ عملية اللحام لتثبيت التاج في هيكل القبة، والتي ستستغرق 25 يوما لإتمامها.
لقد تم تصميم الوصل بلازا ليشكل «غرفة حضرية» كبرى، وهو مكان للقاء يخلق مناخًا مظللاً لا يشبهه أي مكان آخر في دبي. وستشكل القبة أكبر سطح عرض بزاوية 360 درجة في العالم، مما يوفر تجربة لا مثيل لها لملايين الزوار.
يذكر أن ساحة الوصل من تصميم شركةُ الهندسة المعمارية أدريان سميث آند جوردون جيل التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها. وجرى توريد الفولاذ الخام الذي استُخدم في بناء قبة ساحة الوصل من جمهورية التشيك والمجر وبولندا. وعملت شركات في بلجيكا وألمانيا وإسبانيا على تشكيل منحنيات قضبان قبة ساحة الوصل الفولاذية، قبل أن تعمل شركة سيمولاي ريموند على تجميع تلك القضبان في إيطاليا.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة