الرافعات



تعمل 10 رافعات برجية من إن إف تي في موقع قرية المعارض في دبي.

تعمل 10 رافعات برجية من إن إف تي في موقع قرية المعارض في دبي.

إن إف تي تدعم أسطولها لتلبية احتياجات الطلب في المنطقة

23/10/2019

تواصل إن إف تي تعزيز أسطولها الضخم الذي يضم أكثر من 2500 رافعة برجية، وذلك استجابة للطلب المتزايد في جميع أنحاء المنطقة، حيث تستخدم رافعات الشركة في بعض من مشاريع المطارات الرئيسية ومجمعات التسوق في دول الخليج. 
تعد إن إف تي ثاني أكبر مورد للرافعات البرجية في العالم. وتواصل الشركة تعزيز أحدث ماكيناتها التي تناسب احتياجات المنطقة. ومن أحدث الرافعات التي انضمت إلى أسطولها المكون من أكثر من 2500 رافعة برجية هو موديل إم دي تي 809 من بوتين، علامة مانيتواك. 
الرافعة البرجية مجهزة بذراع رفع 80 مترًا مع قدرة على رفع 8.3 طن، وتعد جزءًا من مجموعة سي سي إس (نظام التحكم في الرافعات) من مانيتووك، وتوفر عرضًا جرافيكيًا كاملا، وواجهة بينية سهلة الاستخدام، وإمكانيات التحكم الإيرجوناميكي، وسهولة إدخال البيانات، ومشاركة قطع الغيار بين جميع خطوط إنتاج بوتين، بما يعزز معرفة المشغل وسهولة الخدمة. 
توفر رافعة إم دي تي 809 أداءً متميزًا لرافعة بدون سطح، كما تقول نغم الزحلاوي، نائب المدير العام. «لا تحتاج الرافعة لمساحة كبيرة، مما يجعلها متوافقة مع مواقع العمل متعددة الرافعات، ويمكنها الوصول إلى ارتفاعات عالية من خلال تركيبات القواعد ومقاطع الصواري.» 
وتملك إم دي تي 809 أسرع إمكانيات تركيب في فئة الرافعات البرجية 40 طنًا، ويمكن تجهيز رأس البرج السلكي وتركيب المقصورة مرة واحدة فقط (بدون الحاجة إلى فكها في الموقع)، كما أن الرأس/الذراع عبارة عن عنصر واحد، فضلا عن أن الذراع بدون قضبان ربط، بما يتيح تعدد الإعدادات. 
ومن المزايا الأخرى للرافعة إمكانيات النقل الاقتصادي، حيث أن كل عناصر الرافعة تتميز بصغر حجمها وخفة وزنها. 
وتعتبر إم دي تي 809 من بين الوحدات الـ 600 التي أضافتها إن إف تي هذا العام إلى أسطولها، مع بعض الموديلات الأخرى مثل إم آر 608، وإم آر 418، وإم دي تي 369. وتعد بوتين إم دي 2200 هي أكبر رافعة برجية من حيث الطاقة في أسطول الشركة الذي يضم أكثر من 2500 وحدة مستخدمة وجديدة، وتبلغ طاقة الرفع لبوتين 80 طنًا. 
بالإضافة إلى ذلك، طلبت إن إف تي أيضًا المزيد من الرافعات لعام 2020 مع بوتين، وتركز هذه الموديلات على دعم سوق الإنشاءات في أسواق الخليج والأسواق العالمية، كما تقول الزحلاوي. 
وباعتبارها موردًا رائدًا للرافعات البرجية، تهدف إن إف تي إلى ضمان قدرة أسطولها على تلبية احتياجات الطلب في الأسوق. وقد تم تصنيف الشركة مؤخرًا كثاني مورد للرافعات البرجية في العالم من قبل مؤشر آي سي تي تاورز 2019. 
وحول بعض الموديلات التي تلقى رواجًا ملموسًا في دول الخليج، تقول الزحلاوي بأن الموديلات ذات الرأس المطرقية هي الأكثر رواجًا مثل بوتين إم سي 310 والتي يمكن أن ترفع أكثر من 64 طنًا، وتملك امتدادًا كاملاً لذراع الرفع حتى 71.7 مترًا. «هذه من أكثر المنتجات مبيعًا خاصة وأنها تتميز بالسعر المناسب، ويمكنها العمل في معظم المواقع.» 
وفيما يتعلق بالسطح المنبسط، تقول الزحلاوي بأن بوتين إم سي تي 205 تملك أعلى حركة مبيعات في إن إف تي. وبسعرها التنافسي، فإن هذه الموديل يتيح رفع حتى 10 أطنان مع 1.75 طن عند ارتفاع 65 مترًا. 
أما فيما يختص بالموديلات ذات الذراع السفلي، فإن أشهرها بوتين إم آر 418، وبوتين إم آر 225. «لتلبية احتياجات الارتفاع والمساحة وتعدد الرافعات والعمل في المواقع الضيقة، فإن هذه المجموعة توفر للعميل القدرة على وضع الذراع في وضعية رأسية، بما يعني الوصول إلى أكثر من 130 مترًا من ارتفاع تحت الخطاف، وفي نفس الوقت تجنب العوائق المحيطة،» حسب ما توضح الزحلاوي. 
تعمل أكثر من 530 رافعة برجية من إن إف تي في مشاريع مختلفة في الوقت الحالي. وتوفر الشركة رافعات في مختلف القطاعات والصناعات، بما في ذلك الطاقة والقطاعات السكنية والتجارية. 
وفي دولة الإمارات، تعمل الرافعات في عدد من المشاريع مثل ميدان مول، حيث يتم استخدام 40 رافعة برجية، وقرية المعارض (10 رافعات برجية) وكلاهما في دبي، إضافة إلى ريم مول حيث تعمل 16 رافعة برجية ومشروع ووتر إدج السكني على جزيرة ياس (31 رافعة برجية) وكلاهما في أبوظبي. 
وفي الكويت، تعمل 26 رافعة برجية في الوقت الحالي في مشروع توسعة مطار الكويت الدولي، و24 رافعة برجية في مشروع مصفاة الزور الجديدة لشركة البترول الوطنية الكويتية. 
وفي البحرين، قامت إن إف تي بتركيب رافعة برجية ذاتية التركيب تعمل على بارجة في مشروع بحري. 
وحول الاتجاهات السائدة في قطاع الرافعات، تقول الزحلاوي بأن الشركات التي تخدم هذا القطاع يجب أن توفر خدمات كاملة أي رافعات برجية، وخدمة للرافعات، وقطع غيار. 
وتقول أن المورد الذي يقوم بتوفير رافعات برجية فقط بدون خدمات مساندة لا يمكنه أن ينافس بشكل جيد في السوق. 
أما من حيث المنتجات، فإن الاتجاهات السائدة تميل إلى الرافعات البرجية ذات الذراع السفلي، خاصة مع زيادة التطور العمراني في الإمارات واضطرار المقاولين إلى العمل في مناطق ضيقة. وترى الزحلاوي أن الرافعات البرجية ذاتية التركيب سوف تكون بديلا للرافعات المتنقلة في المستقبل، حيث توفر إمكانيات أفضل للوصول إلى الارتفاعات، فضلا عن خفض التكاليف. 
ومن المقرر أن تشارك إن إف تي في معرض الخمسة الكبار للمعدات الثقيلة الذي سيقام بالتزامن مع معرض الخمسة الكبار هذا العام، وذلك للتعرف على احتياجات الأسواق المتوقعة في العام القادم.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة