التصميم الداخلي



تنبع ألوان وأنماط بلاط البورسلين من قاعدة اسمنتية وتتميز بدوامة خفيفة خافتة.

تنبع ألوان وأنماط بلاط البورسلين من قاعدة اسمنتية وتتميز بدوامة خفيفة خافتة.

تجارب تجزئة متميزة للعملاء

23/10/2019

التجربة هي التي تحدد كل شيء، كما تقول شركة براند كرييتف التي تتخذ من دبي مقرًا لها، موضحة كيف خلقت أجواء البيع بالتجزئة المصممة بمهارة خصيصًا لعملائها.

اعتمدت براند كرييتيف، إحدى شركات التصميم والعلامات التجارية الرائدة التي صنعت لنفسها مكانة كخبير استراتيجي لـمساحة العلامة التجارية، نهجًا شاملاً عند إنشاء متجر لشركة سكوربيون، وهي علامة تجارية متخصصة في صناعة التبغ بدولة الإمارات العربية المتحدة.
يقع المتجر الذي افتتح أبوابه في يونيو في بوكس بارك بإمارة دبي.
تقول كارلا كونتي، مديرة الإبداع والمؤسس في شركة براند كرييتف، بأن العلامة التجارية تخزن أنابيب الشيشة والقطع التي توضع عليها قبل تدخينها بالفم والتي يمكن تشبيهها بالحلي والمجوهرات من حيث الخصائص الجمالية والسعر.
بالنسبة لسكوربيون، التي تحترم الممارسة التقليدية للدخان والشيشة، ركز موجز التصميم على إنشاء متجر من شأنه أن يضفي الحيوية على العلامة التجارية الجريئة، كما يرتقي بمفهوم مركز التدخين المحلي إلى تجارب وذكريات للعملاء. 
وتوضح كونتي بأنه في السوق اليوم التجربة هي الملك الذي يحدد كل شيء.
«إن تجربة بيع بالتجزئة استثنائية تدور حول خلق مساحة لا تنسى مضيافة وجذابة بما يكفي لإقناع العملاء من جميع أنحاء المدينة للخروج من منازلهم وقيادة مركباتهم ليصبحوا عملاء مخلصين للتجربة وليس بالضرورة للمنتج.» 
وبالتالي، نظرًا لأن المشروع قد تم تخصيصه للمصممين الذين ليسوا جميعًا مدخنين، فإن التحدي الأكبر للفريق كان الارتباط ببهجة تجربة المنتج.
وتواصل: «سرعان ما وضعنا مشاعرنا الشخصية حول هذا الموضوع وتطرقنا إلى عقلية استراتيجية جعلتنا نركز على تجارب المؤسس السابقة وكيف كنا سنستخلص ذلك ونرتب مساحة بإمكانها أن تبيع وأن تمنح البهجة في الوقت نفسه.» 
وتضيف قائلة: «إن حب أفلام آل باتشينو ولعبة السهام والقهوة التركية والجلوس في المجلس بعد حلول الظلام مع الآباء والأجداد، سرعان ما أعطانا المادة التي نحتاجها للمضي قدمًا بالمفهوم إلى الأمام.»
ويكمل المظهر الخارجي الصناعي للمتجر جوهر العلامة التجارية الذكورية، والذي عززته الشركة من خلال تطبيق مستوحى من الكتابة على الجدران. وعند الدخول إلى المتجر، ينغمس العملاء في عالم من التباين أحادي اللون يبرز الدراما والذكورية.
يتميز السقف المصمم خصيصًا بتقليد الكماشة الحادة للعقرب مع حركة خفية. تم استخدام مواد هيكلية جريئة ومفصلة مستوحاة من هيكل خارجي صلب يشبه الميزان مع إستخدام قوام جريء ومفصل، ويتضح ذلك في الخشب الموجه المستخدم في خزائن العرض والجدران وكذلك الكسوة المصنوعة من الفلين المستخدمة على جدار السهام.
تم توريد أرضيات بلاط البورسلين محليًا. ينبع لونها ونمطها من قاعدة اسمنتية وتتميز بدوامة خفيفة خافتة تجلب بعدًا آخر إلى المساحة وتوازن بين أكبر سطحيين مستويين - الأرضية والسقف.
استخدمت جميع أعمال النجارة Arreis وهي ألواح ليفية مستدامة (بدون محتوى إضافي من الألياف الزجاجية FSC المعاد تدويرها) وواحدة من العلامات التجارية القليلة المتاحة من خلال مورد محلي.
تحمل العلامة مجموعة كبيرة من أجهزة التدخين من أنابيب المدواخ التقليدية إلى أنابيب الشيشة الحديثة وتلك المزينة بالمجوهرات. «على هذا النحو، أنشأنا رفوف زجاجية مضاءة وشفافة من أجل تسليط الضوء على هذه المنتجات وعرضها على أنها القطع الفنية الحرفية الموجودة،» توضح كونتي.
تقدم طاولة دفع الحساب المستوحاة من الجسم المنحني للعقرب، بيانًا قويًا وتتضمن منطقة عرض مغطاة بالزجاج لمنتجات الدخان الفاخرة.
وساعدت دراسات الإضاءة على تحقيق أجواء عملية بظلال مميزة، مع إبراز بعض المنتجات بشكل استراتيجي. تم تحديد مصابيح داونلايتس إل إي دي - والتي أثبتت أنها تقلل من استهلاك الطاقة مع عمر إضاءة أطول.
عند العودة إلى تأثير الدخان، فإن ميزة الإضاءة الموصى بها المستوحاة من حلقات الدخان من لحظة مميزة في فيلم سكار فيس للنجم العالمي آل باتشينو صنعت باستخدام مصابيح إل إي دي المعلقة فوق منطقة الاستراحة في المتجر.
تعد منطقة الاستراحة عاملاً رئيسيًا في جذب العملاء وإغرائهم للبقاء، مع ركن قهوة متكامل ولوحة لرمي السهام ومحطة بلاي ستيشن ومقاعد تشبه اللونج، مما يخلق محورًا اجتماعيًا داخل المتجر بالإضافة إلى فرصة للترويج لتجربة بعض المنتجات.
وبشكل عام، مكّن التصميم العلامة التجارية من الدخول بجرأة في سوق البيع بالتجزئة وتحويل المفهوم إلى تجربة مميزة ورواية شخصية.
علامة موزان
في تناقض حاد مع ذكورة العقرب، يوجد متجر للأزياء النسائية للعلامة التجارية موزان افتتح أبوابه في العين في أكتوبر الماضي.
صُمم موزان في عام 1990 في طليعة الأزياء الإماراتية المصممة خصيصًا من إلهام المؤسس والمصممة رفيعة هلال بن دراي، حيث تحتفل العلامة التجارية بـ «العباءة» و«الشيلة» كتعبيرات قوية لتفرد المرأة.
كونه دار أزياء محلية راقية تستهدف المرأة العربية الحديثة، كان الهدف من البوتيك الجديد رفع صورة العلامة التجارية الحالية من خلال مساحة جديدة أنيقة تستمتع بها النساء مرارًا وتكرارًا، حسب ما تقول كونتي.
إلى جانب الموقع الجديد، أرادت العلامة التجارية أيضًا تمديد عروضها من خلال إضافة عطور مميزة علاوة على الخياطة في الموقع. كان من الضروري للمؤسس أن تتمتع المساحة بجودة متعددة الحواس تتعدى ما هو مرئي من خلال الشعور الملموس بالنسيج عند إشراك الزبونات في عملية الخياطة، وقائمة تشغيل منسقة من موسيقى الآلات الناعمة، ورائحة عطورها، وتقديم المشروبات الساخنة ذات الرائحة الشهية عند الوصول - إشارة إلى الطبيعة المضيافة للإماراتيين.
«تم تناول التفاصيل في تقديم هذه التجارب الحسية في جميع أنحاء المساحة،» توضح كونتي.
يتميز التصميم الداخلي الأنيق للبوتيك بألوان وردية أصلية للعلامة التجارية من الرخام الأبيض والمرايات ذات الألوان الفاتحة والتشطيبات الذهبية الفخمة، والتي تصور خصائص جمالية براقة أساسية لعلامة موزان التجارية.
وتضيف: «إنه مصمم خصيصًا ليعكس الأناقة المميزة للرقصة الخليجية التقليدية، حيث ترقص الشابات بإيقاعات في دوائر خلال الاحتفالات، ويشيد المتجر بالقيم الإماراتية العزيزة المتمثلة في الأناقة والاعتدال. وتتوحد الملابس والمساحة في فكرة حركة الجسم الرشيقة.»
في النهاية، أردنــــا أن تـــبدو علامة موزان وكأنهــــا رقصــــــة معبرة تـــدور حـــول كل مجـــمـــوعـــة منتــــجات. يتخلل هذا المفهوم تخطيط البوتيك وتصميم تجهيزاته. 
من الناحية التاريخية، تترابط ثقافة الشرق الأوسط والخصائص الجمالية بشكل عاطفي بشكل مفرط. ويقع موزان في منتصف الطريق بين الفخامة التقليدية والبساطة الحديثة.
وتوضح كونتي: تم دفع الحدود بتفاصيل تصميم مدروسة من شأنها أن تطور الهوية في اتجاهها الجديد. الذهب جوهري لمفهوم الفخامة في العلامة التجارية والثقافة، لذلك اخترنا أن نستخدم بذكاء المعدن في تركيبات منحنية متموجة مخصصة لعرض الملابس. جلبت التركيبات المعدنية الذهبية تعريفًا للمساحة وقامت بمحاكاة الأيقونة المنحنية ضمن هوية العلامة التجارية بطريقة غير متوقعة.
وتشير كونتي إلى إن المداخل المتعددة للوحدة المكونة من طابقين تمثل تحديًا لفك شفرة مخطط من شأنه أن يزيد الحركة إلى الحد الأقصى ويشجع حدوثها في أقسام العطور والملابس.
«لقد قام فريقنا بحل المشكلة من خلال تصميم أنظمة تثبيت دائرية تحاكي حركة الجسم الطبيعية وتشجع العملاء على التدفق بسهولة إلى كلا المساحتين. إن التجربة استكشافية للغاية، حيث تحافظ على عنصر الاكتشاف حيث تتحرك العميلات بشكل طبيعي عبر المساحة.»
تكمل منطقة الجلوس الدائرية، خارج غرف تبديل الملابس، الأجواء المرحبة من خلال أغطية الجدران الحريرية المرسومة باليد من الشركة الفرنــسية دي غورني والمفروشات المخملية الفخمة من مونا.
وتتميز غرف التبديل بأرضيات خشبية دافئة وستائر مخملية وإضاءة ناعمة مجهزة بموزعات متخصصة تكمل الألوان على وجه الخصوص.
عملت شركة براند كرييتف عن كثب مع فريق أنسورج لضمان أن تكون الإضاءة ليست فقط موفرة للطاقة بل أيضًا في موقع استراتيجي لتقليل الوهج وإضفاء تباين مسرحي على البضائع.
ويفصل قسم العطور في المتجر عن منطقة الملابس من خلال قسم أسطواني من العاج والذهب، مما يؤدي إلى وصول العميلات إلى مساحة معاصرة أكثر بساطة لتجربة مختلف الروائح. كما تتوفر الكراسي بحيث يمكن للموظفين خدمة العميلات بطريقة مرادفة لتلك الموجودة في متجر المجوهرات.
تقول كونتي: «مع العطور غالية الثمن المصنوعة بعناية من الزيوت الثمينة والمكونات الطبيعية، كان من الأهمية للمؤسس أن تشعر العميلات بالعناية طوال زيارتهن. تختفي أركان المشروبات بذكاء خلف الخزائن بحيث لا تتجاوز فترات الانتظار لفنجان قهوة طازج بضع دقائق.»
وينتقل الدرج الرخامي المكسو بالكامل بدرابزين ذهبي خلفي إلى منطقة الخياطة في المستوى الأدنى. هنا، يمكن للعملاء الوصول إلى طيات القماش المختلفة لمعاينتها ويمكنهم مشاهدة الخياطين يعملون بعناية في تطريز كل قطعة.
يحافظ المفهوم الجديد على أنوثة متواضعة تتناسق مع العميلات المميزات الحاليين ولكنها تجذب عميلات جدد على قدم المساواة إلى المساحة التجريبية.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة