أخبار السعودية



مشروع وادي الدرعية سيحول وادي صفار إلى بيفرلي هيلز.

مشروع وادي الدرعية سيحول وادي صفار إلى بيفرلي هيلز.

تسليط الضوء على مشروع بوابة الدرعية

21/11/2019

عرضت هيئة تطوير بوابة الدرعية التي تتخذ من السعودية مقراً لها المخطط الرئيسي لمشروعها الضخم الذي تبلغ مساحته 7.1 مليون متر مربع والذي سينطلق على الجانب الغربي من العاصمة الرياض في حدث أقيم مؤخرًا في المملكة.
ومن المتوقع أن يستضيف مشروع بوابة الدرعية أكبر متحف إسلامي في العالم، وسيشمل ترميم وادي حنيفة التاريخي من خلال زراعة أكثر من مليون من أشجار التمر الأصلية في الدرعية، وتحويل وادي صفار إلى منطقة سكن وضيافة لتصبح بيفرلي هيلز الرياض، وذلك حسب ما أفاد جيري إنزيريلو ، الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير بوابة الدرعية.
وألقى إنزيريلو كلمة في منتدى صناعة الترفيه الذي نظمته الهيئة العامة للترفيه في العاصمة الرياض.
جمعت القمة، المستوحاة من رؤية المملكة 2030، مراكز الترفيه من جميع أنحاء العالم بهدف مناقشة سبل تعزيز ثقافة الفرح وخلق مجتمع نابض بالحياة، مع بناء الجسور مع الحكومة السعودية ومسؤولي الأعمال.
ركز عرض إنزيريلو الذي حمل عنوان «لا يوجد سوى درعية واحدة» على العلاقة بين الترفيه والثقافة، والخطوات التي تتخذها هيئة تطوير بوابة الدرعية مع القيادة المباشرة لخادم الحرمين الشريفين وولي العهد الأمير محمد بن سلمان لفتح أبواب الدرعية أمام العالم.
وقال إنزيريلو بأن المخطط الرئيسي لبوابة الدرعية يؤكد على الأهداف الثلاثة للمملكة - الحفاظ على الوطن السعودي المحبوب للغاية وتطويره والاحتفال به.
في الوقت الذي ستظهر فيه الثقافة والتراث في جميع مراحل المشروع، شدد إنزيريلو أيضًا على أهمية الترفيه والمرح في رؤية الدرعية، والتي سيتم تلبيتها بمجموعة من الأنشطة الرياضية والترفيهية والضيافة.
تعتبر الدرعية من أهم المواقع التاريخية في المملكة وعاصمة الدولة السعودية الأولى، وهي موطن لموقع التراث العالمي لليونسكو في طريف، وهي مدينة من الطوب تشكل مهد أول دولة سعودية.
من المتوقع أن تبدأ هيئة تطوير بوابة الدرعية العمل في مجال التطوير الضخم بعد فترة وجيزة، وذلك بعد موافقة ولي العهد السعودي على ثلاث خطط تفصيلية لتطوير الدرعية. وأضاف بأن المخطط سيشرف على ترميم الدرعية وتطوير عدد من الأصول التاريخية والسياحية الرئيسية بما في ذلك المتاحف والمؤسسات الأكاديمية ومرافق الترفيه، فضلاً عن المنتجعات والمطاعم ومرافق الصحة والعافية ومنافذ البيع بالتجزئة الراقية.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة