الوقاية من الحريق



يقوم اللهب وغازات الحريق في المبنى بمهاجمة  تفاصيل الستائر الجدارية ومواد حواجز الحريق ذات الصلة.

يقوم اللهب وغازات الحريق في المبنى بمهاجمة تفاصيل الستائر الجدارية ومواد حواجز الحريق ذات الصلة.

احتواء الحريق هو الحاجة الماسة في الوقت الحالي

16/09/2020

مايانك شارما* يركز على أهمية عملية الاحتواء الفعالة في حماية الأرواح ومنع انتشار الحريق في المباني في حالة حدوث حرائق، مع إلقاء الضوء على الحاجة إلى اختبار أداء الحريق للألواح المقوسة في الستائر الجدارية المؤطرة بالألمنيوم.

تفرض مخاطر انتشار الحريق عبر العناصر المفصلية للواجهة الخارجية أو رأسيًا حول الواجهة عبر آلية الإطار المزيد من المخاوف الجديدة بشأن فئة المباني عالية المقاومة للحريق.
هذه المخاوف تتركز حول القضايا المتعلقة بإمكانيات استجابة دوائر مكافحة الحريق، ومدى اعتمادية أنظمة رشاش وإمدادات المياه، وخصائص المبنى والمقيمين فيه.
والأهم من ذلك، في ظل اتجاه المعماريين إلى تطوير تصميمات مبتكرة جديدة للستائر الجدارية، أصبح من المهم الأخذ في الاعتبار عوامل المخاطرة التي يمكن أن تؤثر على مستوى السلامة من الحريق في المباني، فضلا عن تحليل أنظمة المباني وخصائصها للتحقق من تفاصيل تصميم الستائر الجدارية.
تجمع الستائر الجدارية العديد من المكونات التي تشتمل على إطارات الألمنيوم، وزجاج الرؤية، والألواح المعدنية، والعوازل، والدعامات أو الروابط المصنوعة من الحديد أو الألمنيوم. وفي حالة التعرض لحريق في غرفة أو مساحة محاطة بنظام ستائر جدارية، فإنه من المتوقع أن يشهد زجاج الرؤية انهيارًا خلال دقائق. وما أن يحدث هذا الانهيار، فإن اللهب سوف يمتد إلى الخارج وإلى المكونات المختلفة للستائر الجدارية، وسوف يخضع نظام الحريق لقوى حرارية قد ينتج عنها انتشار الحريق إلى الطابق الأعلى.
إن اندلاع حريق في المباني الشاهقة يؤدي إلى إصدار كميات كبيرة من الدخان الذي ينتشر رأسيًا في جميع أنحاء المبنى، حتى لو كان الحريق في غرفة واحدة. ويمر الدخان حتى 130 مترًا كل دقيقة وبينما يمكن للناس التحرك بسهولة عند هذا المعدل في الظروف العادية، فإن أغلب الناجين من الحريق يقولون بأن الدخان يقيد قدرتهم على الرؤية لأكثر من 4 أمتار.
يقوم اللهب وغازات الحريق في المبنى بمهاجمة الأسطح الداخلية وتفاصيل الستائر الجدارية ومواد حواجز الحريق ذات الصلة.
وفي الخارج، فإن اللهب والغازات الساخنة الصادرة من الزجاج المكسور بفعل الحريق يقوم بمهاجمة السطح الخارجي للستائر الجدارية مباشرة. هذه اللهب تصدر حرارة إلى وعبر الأسطح الزجاجية.
ومن الثابت أنه يمكن لتفاصيل المبنى الخارجي مثل عناصر الواجهة الخارجية والتغييرات/ التمديدات في الأرضيات أن تتأثر من اللهب والحرارة الصادرة.
لذا فإن احتواء الحريق بشكل فعال يعد إجراءً هامًا ورئيسيًا لحماية الأرواح في المباني. وإذا تم تصميم وتركيب وفحص وصيانة مكونات الاحتواء بشكل فعال، فإنها توفر حماية موثوقة للحياة والممتلكات.

حواجز الحريق المحيطة
يعد إيقاف الحريق جزءًا من عملية الاحتواء الفعالة والتي تتضمن بناء تجهيزات مقاومة الحريق والدخان وغيرها في «صناديق» داخل المبنى لمنع انتشار الحريق من الغرفة الأصلية إلى باقي أجزاء المبنى. ويتم بناء هذه الصناديق عندما تفصل الجدران مساحة من أخرى، بما يتيح انهيار جانب واحد دون تأثر الجانب الآخر. كما يتم بناؤها أيضًا عندما تكون الجدران المقاومة للحريق مبنية في ممرات، وعندما تكون الأرضيات المقاومة للحريق مبنية لتوفير الحماية من طابق-إلى-طابق، وعندما تضاف مساحات بين المباني للحماية من انتشار الحريق من مبنى لآخر.
تقوم هذه الحواجز الموقفة للحريق بسد الفجوة الطولية القائمة بين أطراف الأرضيات الخرسانية والستائر الجدارية الخارجية. وعلى ضوء تصميمات المشروع وقدرة تحمل الموقع، فإن هذه الفجوة الطولية يمكن أن تتغير، وبالتالي فإنه يجب أن يكون نظام إيقاف الحريق المستخدم يملك قدرًا من إمكانيات الحركة «الديناميكية» حتى يمكن استيعاب الحركة.
المهم هو أن أنظمة إيقاف الحريق يجب أن تقوم بذلك بالجمع مع المتطلبات الوظيفية الرئيسية وهي الحفاظ على مقاومة الحريق ما بين الأرضيات التي يتم فيها عملية الاحتواء، والجدار الخارجي. ويجب أن يتوافق نظام إيقاف الحريق المركب مع نفس فترة مقاومة الحريق في هذه الأرضيات.
يجب اختبار أنظمة إيقاف الحريق كلها وفق معيارين: التماسك والعزل.
التماسك يشير إلى قدرة النظام على منع مرور اللهب والدخان والغازات القابلة للاشتعال سواء عبر أو حول المواد أو عبر  الوصلات في أي تركيب، بينما يشير العزل إلى الإجراء المتخذ حيال الزيادة في الحرارة المنقولة من المساحات المعرضة للحريق إلى تلك غير المعرضة للحريق عند درجة حرارة 180 درجة.
يعد المعياران هامين لتطوير منتجات لإيقاف الحريق في الستائر الجدارية. وتجمع المنتجات الأكثر فعالية بين عدد من خصائص المواد مثل الكثافة، والسُمك، ومحتوى الراتنج، ونوعية الهيكل، والضغط المتحكم فيه، والتي تقوم مجتمعة بتحديد خصائص المقاومة.
عند النظر إلى معايير التماسك، يجب أن تكون المادة المستخدمة قادرة على الصمود أمام انتقال اللهب والغازات، مع سهولة التركيب، والقدرة على استيعاب المتطلبات الواقعية للواجهات البينية والوصلات والتفاصيل.
وبينما يعد تحديد المنتج السليم أمرًا ضروريًا، فإن جودة التركيب تحظى بنفس الأهمية. ويجب أن يتمتع المقاولون المسؤولين عن تركيب وسائل حماية الأرواح بتدريبات كافية حول منتجات المصنعين، وأن يكونوا مؤهلين لتركيبها. عندما يتعلق الأمر بحماية الأرواح والأعمال والممتلكات، فإن تصميم وتركيب أنظمة جيدة يمكن أن يحدث الفارق.

أداء العناصر المقوسة
إن بناء عناصر مقوسة يمكن أن يكون عنصرًا هامًا في أداء نظام حواجز الحريق. فالستائر الجدارية التقليدية ذات الأطر المصنوعة من الألمنيوم المستخدمة مع الزجاج المقوس تتطلب أن يكون الزجاج معزولا بشكل سليم باستخدام الصوف المعدني وليست عناصر العزل القابلة للاشتعال والتي تذوب. بالإضافة إلى ذلك، فإن أعمدة الألمنيوم تتطلب حماية عازلة، وإلا سوف يتعرض إطار الألمنيوم للذوبان، ولن يستطيع دعم نظام الجدران. هذه الإجراءات تساعد على الحفاظ على الألواح الزجاجية وأي حاجز للحريق يتصل بها. عند التعرض لحرارة الحريق، فإن ألواح الستائر الجدارية أو الألواح المعدنية قد تتشوه  مما يسمح بخلق فجوات عند حاجز الحريق، وهو ما يؤدي بدوره إلى انهيار المكون.
ونظرًا لأن أداء حاجز الحريق يعتمد بشكل كبير على أداء الألواح المقوسة/ الستائر الجدارية، فإنه يصبح من الضروري اختبار/التحقق من أداء الحريق لهذه الالواح.
وتوجد العديد من المعايير المتوفرة ضمن معايير ASTM و EN لاختبار أداء الألواح المقوسة الخارجية. ومـــن تلـــك المعــايــــير التـــي تم تطويرهــا مؤخــرًا طريــقــة الاختــبار وفق معيار19-اASTM E2874 لتحديد خصائص الاستجابة لاختبار الحريق للألواح المقوسة في المبنى نتيجة لانتشار حريق خارجي.
هذا الاختبار يحدد القياسات والتقييمات التالية:
?    قدرة الألواح المقوسة على مقاومة مرور اللهب أو الغازات الساخنة الكافية لإشعال حشوة قطنية أو رؤيتها بالعين.
?    نقل الحرارة من خلال أو فوق الألواح المقوسة باستخدام تدفقات الحرارة وقياسات درجات الحرارة للأسطح غير المعرضة للحريق.
وكما هو مذكور في قسم «نطاق العمل» لهذه الطريقة، فإن المعيار الجديد يقوم بتقييم أداء الألواح المقوسة، حيث يقوم بتقييم قدرة الألواح على منع انتشار الحريق في الديكور الداخلي لغرفة أو الأرضيات الواقعة فوقها عبر انتشار الحريق من العناصر الخارجية للمبنى. وتعتمد طريق الاختبار على محاكاة حريق في غرفة مفتوحة على الخارج عبر فتحة شباك.
ومن الأسئلة التي يجب الاستفسار عنها عند شراء أنظمة إيقاف الحريق التي تتميز بالعزل في مكوناتها:
?    هل تم اختبار العزل في الأنظمة المختبرة؟
?    هل تم اختبار تصنيف الألواح المقوسة/أداء المكونات؟
?    هل تم اختبار مادة العزل المحدد بالاسم؟
? استعرض النظام.
ثم قم بزيارة موقع قاعدة بيانات الاعتماد.
إن نظام إيقاف الحريق يعني توافق النظام المختبر مع الظروف الموجودة في الموقع بالضبط. لا يوجد تفاوت في البناء ولا يسمح بأي تغييرات إلا إذا تم تحديد ذلك في النظام المختبر. وما أن يتفهم أي مقاول الفلسفة الكامنة وراء ذلك، فإنها ستكون جزءًا من ثقافته المؤسسية من المكتب إلى موقع العمل ثم بعدها تنفيذ مشاريع إيقاف الحريق.

* مايانك شارما مدير المواصفات الفنية في معهد سايدرايس للعزل (يقع مقره الرئيسي في المملكة المتحدة ومزود لحلول العزل المبتكرة للحريق والصوت والاستخدامات الحرارية)، ويشرف على أسواق الشرق الأوسط وجنوب آسيا.     




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة