الخبرات الألمانية في قطاع البناء



باور بي جي 15 أتش... أحد أقل الحفارات صوتًا.

باور بي جي 15 أتش... أحد أقل الحفارات صوتًا.

باور تمضي قدمًا نحو النجاح

21/03/2021

تركز شركة باور الرائدة عالميًا في هندسة الأساسات على إنتاج معدات عالية الأداء من شأنها تعزيز خصائص خفض الضوضاء.


بدءًا من الحفارات إلى القاطعات، فإن شركة باور ماشينين قد نجحت في إرساء معايير جديدة في السنوات الأخيرة عندما يتعلق الأمر بخفض الضوضاء في مواقع هندسة الأساسات.
«إن خفض الضوضاء يعد موضوعًا هامًا في المشاريع الجديدة والجارية لمعداتنا،» كما يقول كريستين هينيكر، رئيس وحدة معدات الحفر في باور ماشينين. «بفضل حزمة كفاءة الطاقة، فإن معدات باور أصبحت الآن أكثر هدوءًا عن الموديلات السابقة.»  
على سبيل المثال، فإن النظام الذكي لباور يعتمد على التنظيمات الديناميكية لسرعة المحرك على أساس الحركة الجارية. هذا لا يساعد على خفض انبعاثات الصوت فحسب، بل يعمل على خفض استهلاك الديزل أيضًا. ويتم دعم ذلك بخاصية إيقاف المحرك التلقائية التي تقوم بإيقاف المحرك بشكل تلقائي إذا لم يتم استخدامه خلال فترة معينة من الوقت. كما تساعد النماذج الإضافية مثل التكسية غير القابلة للاشتعال للتحكم في الصوت في رؤوس أنظمة الطاقة أو العربة العلوية على تحقيق آثار إيجابية مع إمكانية تركيبها على المعدات القائمة.
تستخدم خاصية التشغيل الصامت لمعدات باور المزودة بالتكنولوجيا القياسية بدون حزمة كفاءة الطاقة.
«هذه الوضعية التشغيلية تجعل ماكينات باور بي جي 15 أتش، وبي جي 20 الجديدة من أكثر الحفارات هدوءًا في فئتها،» كما يقول هينيكر. وتساعد خاصية التشغيل الصامت على خفض سرعة المحرك القصوى والحد من الاستهلاك الهيدروليكي. والنتيجة هي معدات منخفضة الصوت بـ -2 ديسيبل (أيه). ومقارنة بالموديلات السابقة، فإن ماكينة بي دي 20 تستطيع خفض انبعاثات الصوت التراكمية بـ 9 ديسيبل (أ). وهذا يعد انخفاضًا هائلا في التلوث السمعي-انخفاض بنحو 3 ديسبل (أيه) يعني خفض الصوت إلى النصف تقريبًا، بينما 6 ديسيبل (أيه) تعمي خفض الصوت بنسبة 75 بالمائة.
وبالإضافة إلى المعدات، فإن طريقة الحفر تؤثر على انبعاثات الصوت. وقد تم إجراء مقارنة بين الطرق المتقطعة (على سبيل المثال كيلي للحفر) والطرق المستمرة (على سبيل المثال الحفر مع مثقاب باستخدام ركيزة أو طريقة رؤوس الحفر المزدوجة). جمعت الطريقة الأخيرة بين الدفع ووضع الخرسانة في عملية واحدة ولهذا السحب فإنها تصدر انبعاثات أقل خلال الحفر عن طريقة كيلي.
ولكن هذه الطريقة محدودة بعمق الحفر وقطر الحفر. بالنسبة للحفر بطريقة كيلي فإن مساعد السحب كيلي يخفض السرعة خلال عملية التراجع على وصلات قضبان كيلي وهو ما يسفر عن تأثير إيجابي على مستويات الصوت الصادرة. وتقوم أجهزة المساعدة بدور كبير خلال عمليات الحفر والتصريف، على سبيل المثال من خلال منع أدوات الحفر من الامتلاء المفرط (الحفر المفرط)، ومن ثم تسهيل عملية التصريف. ويتم عرض مستوى الامتلاء المثالي لأدوات الحفر أمام المشغل على نظام بي ترونيك. وخلال عملية التصريف- وهي عملية عادة ما تتم يدويًا- فإن مساعد التصريف الاتجاهي أو مزدوج الاتجاه يساعد المشغل على ذلك.
بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام المساعد فردي الاتجاه لتعزيز الكثافة عند هز المثقاب. «سواء كانت الماكينة تعمل وفق حزمة كفاءة الطاقة أو وضعية التشغيل الصامت أو أنظمة المساعدة، فإن الكثير من المكونات الفردية تؤدي إلى تعزيز عملية خفض الصوت،» كما يقول هينيكر. «إننا نواصل التزامنا بتعزيز الاستفادة من معداتنا وإجراء الأبحاث الخاصة بنا، والمشاركة في مشاريع الأبحاث العامة.»
وتعد حزمة كفاءة الطاقة تكنولوحيا راسخة متطورة لمعدات ناقلات القاطعات، ورافعات إم سي. وتصدر الحفارات نفسها مستويات منخفضة للغاية من الضوضاء، ويتم القطع عند اهتزازات بسيطة، ومن ثم خفض الصوت. ويعد المصدر الأساسي للصوت، بخلاف المحرك للإطار الداعم، هو المبرد والنظام الهيدروليكي.
قامت باور بتطوير مجموعة من القاطعات صغيرة الحجم التي تتميز بانبعاثات منخفضة الصوت لمثل هذه الاستخدامات، وهي قاطعات سي بي سي للتشغيل الصامت.
تتوفر تلك القاطعات في ماكينة سي بي سي 30 لأعماق القطع بحد أقصى 80 مترًا، وسي بي سي 45 لأعماق تصل إلى 120 مترًا. وتتميز الماكينات بمفهوم مبتكر: عدة الطاقة الهيدروليكية والتي تضمن عمليات تشغيل صامتة وهي غير ملحقة بشكل دائم بخلفية إطار الدعم كالمعتاد، بل يمكن تركيبها على الجانب أو حتى بشكل منفصل بالقرب من إطار الدعم وتوصيلها عبر خطوط هيدروليكية. «هذا النظام القياسي يوفر أعلى مستوى من المرونة حتى في الأماكن الضيقة للغاية،» كما يوضح ليونهارد ويكسلر، رئيس وحدة الأعمال الجدران الحاجبة في باور ماشينين.
يتم وضع عدة الطاقة في حاوية بطول 6 أمتار، وعرض 2?5 مترًا، وارتفاع 2?5 مترًا. وبالمقارنة مع رافعة إم سي من باور، فإن القاطعات ذات التشغيل الصامت تصدر انبعاثات صوت أقل بـ 3 ديسيبل (أ)، وهو ما يساوي نصف الضوضاء الفعلية المحسوسة.
ويصبح ذلك ممكنًا لأن عدة الطاقة المنفصلة توفر حجمًا إضافيًا للعزل الصوتي.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة