العمارة والتصميم



جناح التنقل... استلهمت الطبقة الخارجية لهيكل المبنى، المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ من المصدات المصنوعة من الكروم وأجنحة الطائرات.

جناح التنقل... استلهمت الطبقة الخارجية لهيكل المبنى، المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ من المصدات المصنوعة من الكروم وأجنحة الطائرات.

جناح يعكس الحركة

18/11/2021

تم تصميم واحد من أجنحة معرض إكسبو 2020 دبي، ألف - القائم على الموضوع الفرعي التنقل- من قبل شركة فوستر + بارتنرز الواقع مقرها في المملكة المتحدة، ويهدف إلى نقل أفكار جديدة عن التنقل بطريقة بسيطة ولكن بأسلوب مشجع على التفكير والمشاركة.

في ظل الطبقة الخارجية لهيكل المبنى، المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ والتي تعكس حركة المناطق المحيطة وتجعل المبنى يبدو حيًا يتحرك، ألف - يعد جناح التنقل بمثابة بيت شعر يتحرك أمام الزوار المقتربين من الواجهة العملاقة لموقع معرض إكسبو دبي 2020.    
يعد هذا الجناح واحدًا من الأجنحة الثلاثة للمعرض ويندرج تحت الموضوعات الفرعية التنقل، الاستدامة، الفرص، وقد بدأ المعرض في استقبال زواره في الشهر الماضي.
تولت شركة فوستر + بارتنرز البريطانية تصميم جناح التنقل ويعتبر مشروعًا مشتركًا مع إكسبو 2020 دبي يتكامل مع الموضوع الكلي لـ «تواصل العقول وصنع المستقبل»، ويوفر منصة لتعزيز الإبداع والابتكار والتعاون المشترك على المستوى العالمي.
يقول جيراد إيفندن، رئيس الستديو في فوستر+ بارتنرز: «هذا هو ثالث معرض إكسبو نعمل فيه، فقد قدمنا أعمالنا في معرضي شنغهاي وميلان من قبل. هذه الفعاليات تعد فرصة رائعة لعرض الإبتكارات من جميع أنحاء العالم. وبالمثل، فإن ألف - جناح التنقل- يعكس الأفكار الجديدة للتنقل ولكن بأسلوب مشجع على التفكير والمشاركة، عندما ننظر إلى مستقبل دبي ودولة الإمارات في تطلعاتها وتقنياتها واستثماراتها.»
يقع جناح ألف (نسبة إلى الحرف الهجائي الأول في اللغة العربية ويرمز إلى بداية التقدم والآفاق الجديدة) على مساحة 29695 متر مربع عند المدخل الجنوبي للموقع. وقد تم تصميمه بانحناءات لتعكس الحركة.
«استلهمت الطبقة الخارجية لهيكل المبنى المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ من المصدات المصنوعة من الكروم وأجنحة الطائرات. وتعكس الحركة من المناطق المحيطة ليبدو المبنى وكأنه حي ويتحرك. وتشير الخطوط المرئية لطبقات المبنى إلى الكيفية التي نتصل بها جميعًا حتى ولو كنا فعليًا بعيدين عن بعضنا البعض. ويوجد حول المبنى قاعة ومسرح ثانٍ وساحة، وتستضيف الفعاليات والعروض والندوات التي ترتبط بالتنقل والحركة،» كما يوضح.
أما في الداخل، فقد تم تقسيم مناطق العرض إلى ثلاث مناطق رئيسية تشكل كل منها بتلة في مخطط ثلاثي الأضلاع. يدخل الزوار مباشرة إلى المنطقة المركزية التي تشتمل على أكبر مصعد في العالم، والقادر على حمل أكثر من 160 شخصًا (38 في إجراءات التباعد الاجتماعي). هذه المنصة المتحركة تنقل الجميع إلى الطابق الثالث حيث يمكنهم بعدها التحرك لأسفل من خلال جاليرهات متصلة بالطابق الأرضي الأدنى، حيث تتاح لهم فرصة مشاهدة الإبداعات والابتكارات وتعزيز تجاربهم التفاعلية التي تركز على التنقل، كما تقول الشركة.
«لقد تم تطوير تصميم المبنى والمعرض معًا منذ البداية بالتعاون مع فريق العمل في الإكسبو. وتم تطوير المخطط ثلاثي الأضلاع للمبنى حول خلق ثلاث كتل تضم مساحات مخصصة لكل قسم. وتشكل المساحة الخارجية للمبنى منصة للعروض التفاعلية والتجارب التوضيحية التي تكشف مفهوم  التنقل،» كما يقول إيفندن.
ويتيح المضمار الواقع نصفه تحت الأرض ونصفه في الهواء الطلق على مساحة 330 مترًا للزوار التعرف على أجهزة التنقل المتطورة وهي تعمل، فضلا عن التكنولوجيا المستخدمة التي تتيح تحسين جودة الحياة للناس في الدول النامية، كما تقول الشركة المصممة.
وجاءت الاستدامة على قمة التصميم، وقد تم تصميم جناح التنقل وفق الاعتماد الذهبي لمعايير الريادة في الطاقة والتصميمات البيئية. كما أن المبنى ذاتي التظليل مع كسوة معدنية تعكس الحرارة. وتستفيد الألواح الكهروضوئية على سطح المبنى من الطاقة الشمسية، فضلا عن حساسية المساحات الخضراء لاستخدامات المياه.
يضم المبنى أكبر هياكل تاريخية تمثل عمالقة التنقل بارتفاع 9 أمتار، التي ساعدت ابتكاراتهم على التجول حول العالم ومهدت الطريق للتكنولوجيا المستخدمة في عالمنا اليوم.
تولت شركة مانوجبوس الحاصلة على جائزة الأكاديمية والواقع مقرها في لوس أنجلوس تصميم هذه الهياكل العملاقة، وتم تصنيعها في ورشة ويتا.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة