شركات المقاولات



جناح إل آند تي في ويتيكس الشهر الماضي.

جناح إل آند تي في ويتيكس الشهر الماضي.

إل آند تي تستعرض خبراتها في ويتيكس

18/11/2021

عرضت شركة لارسن آند توبرو (إل آند تي) بنجاح قدراتها الهندسية متعددة الأبعاد في مجال الطاقة الكهربائية في قطاعات الطاقة والنقل والتوزيع والبنية التحتية والمياه والطاقة المتجددة  في معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس) ومعرض دبي للطاقة الشمسية في الشهر الماضي.
تعد لارسن آند توبرو شركة هندية متعددة الجنسيات تعمل في مجالات التكنولوجيا والهندسة والبناء والتصنيع والخدمات المالية مع 21 مليار دولار من العائدات السنوية وكانت الراعي البلاتيني لهذا الحدث الذي استمر ثلاثة ايام وضم 1200 عارض من 55 دولة هذا العام. وقد نجحت الشركة في ترسيخ مكانتها في الشرق الأوسط على مدى أربعة عقود.
 وقال تي مادهافا داس، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس لقطاع الأعمال والبناء في شركة لارسن آند توبرو: «على مر السنين، أصبح معرض ويتيكس من أهم المنصات العالمية التي تتيح لنا استعراض إمكانياتنا وإنجازاتنا، والإطلاع على أحدث التكنولوجيات والابداعات والاستفادة من واحدة من أفضل الممارسات العالمية في مجال الطاقة والمياه. وبينما اكتسب قطاع نقل وتوزيع الطاقة في المنطقة مكانة راسخة في منطقة الشرق الأوسط، فإن قطاع البنية التحتية لقطاع المال قد بدأ في اكتساب أهمية تدريجيًا من خلال تنفيذ العديد من مشاريع البنية التحتية الرئيسية، بما في ذلك محطة جبل علي لمعالجة الصرف الصحي لصالح بلدية دبي.»
تعد لارسن آند توبرو كونستراكشن أيضًا من بين أفضل المقاولين على المستوى العالمي، ومن أكبر الشركات الهندية التي توفر حلول الهندسة والمشتريات والإنشاءات من مصدر واحد لتنفيذ أكبر المشاريع الصناعية ومشاريع البنية التحتية بدءًا من المفهوم حتى التشغيل.
وفي دول الخليج، تقوم وحدة نقل الطاقة والتوزيع في الوقت الحالي بتنفيذ محطة للطاقة الشمسية بجهد 2 جيجاواط في المملكة العربية السعوية.
وقد نجحت وحدة قطاع المياه في لارسن آند توبرو في تنفيذ أكثر من 10 مشاريع للبنية التحتية للمياه في دول الخليج حتى الآن بتكلفة تزيد عن مليار دولار، كما تتواجد بشكل قوي في قطر وعُمان والإمارات.
وفي العام الماضي، بدأ تشغيل محطة جبل علي لمعالجة مياه الصرف البالغة طاقتها 375 مليون لتر يوميًا، وتعد الأكبر في المنطقة. كما نفذت الشركة العديد من المشاريع لصالح أشغال في قطر، والهيئة العامة للمياه، والمؤسسة العامة للمناطق الصناعية (مدائن)، والمنطقة الحرة في صلالة في سلطنة عمان، وبلدية دبي وشركة أبوظبي لتوزيع لمياه في الإمارات، كما ذكر داس.
وتخطط الشركة الآن لبناء مشاريع للبنية التحتية للمياه تكون صديقة للطبيعة، بما في ذلك المياه الجوفية من خلال الحقن العميق، والأسمدة الصلبة الحيوية من المنتجات المصاحبة، كما يضيف.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة